خبر: 300 ألف مصلي يؤدون صلاة الجمعة الأخيرة من رمضان بالأقصى

الاعلام الحربي – القدس المحتلة:

 

أدى نحو 300 ألف فلسطيني من القدس المحتلة وضواحيها وبلداتها ومن التجمعات السكانية داخل أراضي العام 1948م، وعدد ممن أبناء محافظات الضفة الغربية ممن انطبقت عليهم شروط الاحتلال، صلاة الجمعة الأخيرة برمضان الفضيل في رحاب المسجد الأقصى المبارك.

 

وامتلأت باحات وساحات ومُصليات ولواوين وأروقة المسجد المبارك بالمصلين الذين بدؤوا بالتوافد عليه منذ ساعات الليلة الماضية.

 

وعكفت لجان الكشافة والنظام والترتيب وطواقم الأوقاف الإسلامية المختلفة على ترتيب المصلين وإرشاد النساء للأماكن المخصصة لهن للصلاة، فيما لمس المصلون من الرجال والنساء الاستعدادات الكبيرة التي بذلتها الأوقاف الإسلامية للتسهيل على المصلين والسهر على راحتهم ونصب الشوادر والمظلات والخيم الضخمة خاصة للأماكن المخصصة للنساء والتي شملت ساحة صحن مسجد الصخرة، بالإضافة إلى نصب الشوادر الكبيرة المخصصة للرجال قرب بوابات المصلى المرواني وفي منطقة الحرش وعلى سطح المصلى المرواني نفسه، بالإضافة لتوفير مراوح كبيرة مزودة برذاذات المياه للتلطيف على المصلين من أجواء الحر الشديدة.

 

وشهدت مدينة القدس داخل وخارج أسوار بلدتها القديمة حركة نشطة عجت فيها الشوارع والطرقات والأسواق بالمصلين.

 

في الوقت نفسه، منعت قوات الاحتلال المئات من الشبان الفلسطينيين القادمين من محافظات الضفة الغربية دخول القدس عبر معابرها وحواجزها العسكرية، ووقعت مشادات واشتباكات بالأيدي ضد قوات الاحتلال وخاصة على معبر قلنديا شمال القدس المحتلة والحاجز العسكري قرب مخيم شعفاط وسط المدينة المقدسة.

 

وشملت إجراءات الاحتلال إغلاق محيط البلدة القديمة ومنع السير في شوارعها للمركبات والسيارات الخاصة، وتسيير الدوريات العسكرية والشرطية ونصب المتاريس والحواجز في الشوارع والطرقات المؤدية للمسجد الأقصى بالإضافة إلى تعزيز التواجد الشرطي على مداخل المسجد الأقصى المبارك وعلى سور القدس.

كما تضمنت إجراءات الاحتلال تحليق طائرة مروحية ومنطاد راداري استخباراتي في سماء القدس لمراقبة المصلين.

disqus comments here