خبر: القيادي المدلل: فكر الشقاقي زاوج بين القرآن والبندقية

الاعلام الحربي –غزة:

 

قال القيادي في الجهاد الإسلامي أحمد المدلل إن النصر الذي حققته المقاومة الفلسطينية بإنجاز صفقة تبادل الأسرى أكبر برهان على أن خيار الدم والشهادة هو الخيار الأقدر على استرداد الحقوق وتحرير الأسرى من سجون الاحتلال.

 

وأكد المدلل خلال احتفال نظمته الرابطة الإسلامية في مسجد أرض الرباط بمدينة غزة لتكريم الطالبات الفائزات في مسابقة الشقاقي الثقافية أنَّ الشعب الفلسطيني "لا يمكن أن ينسى دم شهدائه فهم القدوة الحسنة التي تسير على خطاهم".

 

وأشار إلى دور الأمين العام السابق لحركة الجهاد الشهيد فتحي الشقاقي في جعل قضية فلسطين قضية مركزية للأمة الإسلامية, مبينا أنَّ فكر الشقاقي زاوج بين القرآن والبندقية وساهم بإشعال جدوة الصراع متقدة مع الاحتلال.

 

وقال: إنَّ "الشقاقي جاد بروحه فداء لفلسطين وكان رحمه الله يضع قضية الأسرى وتحريرهم على سلم الأولويات"، مؤكداً على أن الشقاقي كان دائما يدعو للوحدة ورص الصفوف لمواجهة الاحتلال.

 

وشدد المدلل على ضرورة الاستمرار على نهج الجهاد والمقاومة النهج الذي رسمه الشقاقي بدمائه الطاهرة حتى النصر والتحرير, مهنئا الأسرى المحررين في صفقة التبادل بمناسبة تحررهم من قيود الجلاد الإسرائيلي.

 

وفي ختام الاحتفال الذي تخلله العديد من الفقرات بين الشعر والزجل الشعبي، كرمت اللجنة المنظمة الطالبات الفائزات في مسابقة الشقاقي الثقافية.

disqus comments here