خبر: الاحتلال يحوِّل مدينة القدس إلى ثكنة عسكرية ويمنع آلاف المصلين من دخولها

الإعلام الحربي _ وكالات :

 

أكد شهود عيان كذبَ التسهيلات المتعلقة بالسماح للمواطنين من محافظات الضفة الغربية المحتلة ممن تزيد أعمارهم عن خمسين عامًا بدخول القدس عبر الحواجز والمعابر العسكرية الصهيونية؛ بهدف أداء صلاة الجمعة الأولى في شهر رمضان بالمسجد الأقصى المبارك.

 

وأشار عدد من المواطنين الذين ينتظرون على الحواجز اليوم الجمعة (28-8) إلى أن جنود الاحتلال أعادوا آلاف المواطنين ولم يسمحوا لهم باجتياز الحواجز؛ الأمر الذي أدَّى إلى تجمهر المواطنين فيما استخدمت قوات الاحتلال الكلاب المتوحِّشة في عمليات تفتيش مركبات المواطنين وسياراتهم، وإبعاد كل من يحاول الاقتراب من الحواجز بهدف اجتيازها، وهي تخشى أن يُقدِم المواطنون على الاندفاع بشكل جماعي واجتياز الحواجز بالقوة، وهو ما حصل فعليًّا في العام الماضي.

 

داخل القدس

وضمن إجراءاتها المشددة، أغلقت سلطات الاحتلال وسطَ مدينة القدس، ومنعت حركة مرور المركبات والحافلات فيها، وأجبرتها على الوقوف بأماكن بعيدة نسبيًّا عن محيط أسوار البلدة القديمة من مدينة القدس المحتلة، كما أطلقت رادارًا بوليسيًّا في سماء المدينة ومروحيةً لمراقبة المصلين.

 

وبحسب الشهود، يوجد آلاف المواطنين على الحواجز والمعابر الرئيسية الثابتة على مداخل القدس، ينتظرون السماح لهم بالدخول إلى المدينة والتوجه للأقصى المبارك لأداء صلاة الجمعة الأولى في رحابه الطاهرة المباركة.

 

ثكنة عسكرية

وكانت سلطات الاحتلال شرعت منذ ساعات مساء الليلة الماضية في وضع المزيد من العراقيل والمتاريس والحواجز العسكرية والبوليسية الراجلة والمحمولة والخيّالة في أنحاء مختلفة من مدينة القدس المحتلة، ونشرت آلاف العناصر من أفراد شرطتها وحرس حدودها على الحواجز والمعابر العسكرية الثابتة على المداخل الرئيسية لمدينة القدس المحتلة، وعلى طول مسار جدار الضمِّ والتوسع العنصري من كافة الاتجاهات؛ وذلك لمنع أي محاولة للمواطنين لتسلُّق الجدار والدخول إلى الجانب الآخر منه للوصول إلى الأقصى المبارك؛ لأداء صلاة الجمعة الأولى في شهر رمضان الكريم في المسجد الأقصى المبارك.

 

وذكر مواطنون في المدينة بأن سلطات الاحتلال وضعت متاريسَ حديديةً وأعدادًا كبيرةً من شرطتها وحرس حدودها على بوابات البلدة القديمة؛ لتفتيش المواطنين والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية، وأن شرطة الاحتلال الموجودة داخل المسجد الأقصى حاولت الليلة الماضية منع عدد كبير من المُصلِّين من الاعتكاف في المسجد المبارك، وحاولت منع ذلك بالقوة، إلا أن محاولاتها باءت بالفشل.

disqus comments here