خبر: العدو الصهيوني يعطي تعليماته لسكان المغتصبات الاستعداد للمواجهة‏ في أعقاب عملية الاغتيال التي استهدفت مجاهدي السرايا

الإعلام الحربي – وكالات:

 

هدد الناطق باسم الجيش الصهيوني بان الجيش الصهيوني سيرد بعنف على أي محاولة لاستهداف أهداف صهيونية انطلاقا من قطاع غزة .

 

وقال الناطق العسكري في تصريحات نقلها موقع صحيفة معاريف العبرية مساء اليوم الجمعة إن الحديث يدور عن عملية اغتيال نفذها سلاح الجو الصهيوني بالتعاون مع جهاز الشاباك وفقا لمعلومات استخباراتية.

 

 وحسب زعم الناطق فالسيارة التي تم استهدافها كانت تقل نشطاء من سرايا القدس وهم  "خلية إطلاق صواريخ" والثلاثة كانوا ضالعين في إطلاق صواريخ اتجاه المغتصبات والكيبوتسات الصهيونية في الأسابيع الماضية – علي حسب زعمهم.

 

من جانب آخر ذكر محلل فلسطيني مختص بالشؤون الصهيونية بان الجيش الصهيوني منذ مطلع شهر رمضان كان قد اتخذ قرارا بالتحرش في سكان القطاع لإشعال الوضع .

 

ووفقا للمحلل فان الجيش الصهيوني قام عدة مرات بعمليات توغل على امتداد الحدود مع قطاع غزة كما قام بعمليات قصف واعتقال صيادين أمام شواطئ القطاع وقتل عدد آخر دون مبرر مع ذلك التزمت حماس والجهاد الإسلامي والفصائل الأخرى الصمت لكي لا تتهم بأنها هي من خرقت الهدوء ولكن بعد عملية الاغتيال مساء اليوم الجمعة اتضح بأن الكيان الصهيوني قد اجتاز خطا احمر لا يمكن السكوت عنه .

 

لذلك على ضوء التصعيد الصهيوني الخطير أعطي الجيش الصهيون تعليماته لسكان سديروت وعسقلان وجنوبي الكيان وخاصة الكيبوتسات المجاورة لقطاع غزة بأن يتوقعوا إطلاق صواريخ من غزة .

 

وفي وقت لاحق من مساء اليوم قصفت مدفعية الاحتلال الصهيوني، المنطقة الواقعة شمال شرق حي الشجاعية شرق غزة.

 

وقال شهود عيان، إن دبابات الاحتلال المتمركزة في محيط ما يسمى موقع 'ناحل عوز' العسكري الصهيوني فتحت نيران أسلحتها الرشاشة الثقيلة، وأطلقت أربع قذائف استهدفت شمال شرق حي الشجاعية شرق المدينة، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات حتى اللحظة.

 

يشار إلى أن قوات الاحتلال تطلق النار بشكل يومي صوب المناطق الشرقية لمدينة غزة، مما  يعرض حياة المواطنين في تلك المنطقة لخطر محدق.

 

disqus comments here