خبر: ضابط كبير خوفاً من المحاكمة: "لم آمر باستخدام القوة ضد المعتقلين الفلسطينيين"

الإعلام الحربي – وكالات:

 

ادعى قائد لواء كفير الصهيوني السابق العقيد "ايتى فيروب" انه سقط ضحية صيغة تلفظ بها خلال شهادته في محاكمة ضابط يتبع اللواء اتهم باستخدام العنف ضد معتقلين فلسطينيين, وجاء فيها انه يؤيد استخدام القوة ضد المعتقلين الفلسطينيين خلال التحقيق معهم.

 

وأوضح فيروب رداً على الالتماس الذي قدمته منظمات حقوق الإنسان في المحكمة العليا ضده, " أنا مستاء من الأقوال التي تم تفسيرها بشكل مخالف لما قلت, وليس لهذا ثوابت وأنا أوضحت منذ زمن لمن أقوادهم أن كل شيء مرتبط بسيادة القانون وقيم الجيش الصهيوني".

 

مشدداً في نفس الوقت على انه يعارض استعمال القوة ضد الفلسطينيين العزل.

 

وادعى العقيد فيروب انه لم يأمر باتخاذ إجراءات في الجيش الصهيوني تسمح باستخدام الضغط الجسدي من اجل استخلاص معلومة من شخص ليس ضالع ينشاطات جهادية وانه إطلاقاً لم يشهد بهذا في المحكمة, ولم يعطي بأي طريقة أو أمر ذلك أو سمح بمثل هذه.

 

وأوضحت صحيفة معارف أنه وفقاً لرد العقيد على طلب محكمة الالتماس العليا, جرى رفض الالتماس المشتكي ضده وضد قائد كتيبة شمشون السابق المقدم "شمعون هروش" والذي يمثل أمام المحكمة باتهام جنائي, وهذا بسبب شهادته في المحكمة العسكرية والتي تشكلت ضد الضابط "ادم ملول" والذي اتهم باستخدام العنف ضد فتى فلسطيني غير ضالع في أي عمل جهادي في محاولة لنزع معلومة منه .

 

تجدر الإشارة إلى أنه جاء في الالتماس الذي قدمته منظمات حقوق الإنسان "هناك قضاء" , وجمعيات أخرى أن فيروب شهد في المحكمة وقال انه مسموح وفي حالة استخراج معلومة استخدام القوة.  

 

 

disqus comments here