خبر: مصادر صهيونية تحذّر من انكسار الهدوء القائم في الضفة المحتلة والمتولد عن التنسيق الأمني

الإعلام الحربي – وكالات:

 

عزت مصادر "صهيونية" انتشار الهدوء في الضفة الغربية إلى التعاون بين "الكيان الصهيوني" والأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية، وحذرت من أنه قابل للانكسار.

 

واستعرض المعلق ناحوم برنيع ما أسماها "قصة نجاح" الاحتلال والسلطة بمحاصرة المقاومة وبسط الهدوء في الضفة.

 

وأشار برنيع إلى مشاركته في حفل تبديل قيادة فرقة جيش الاحتلال في الضفة الاثنين الماضي في مستوطنة "بيت إيل"، ويستذكر زيارة مماثلة للمكان قام بها العام المنصرم اطلع خلالها على التنسيق والتعاون الكبيرين بين الكيان الصهيوني وأجهزة السلطة.

 

ويقول :"إن قادة الأجهزة التقوا وقتها بالقائد "الصهيوني" نوعام تيفون وقائد الإدارة المدنية فولي مردخاي، وأنهم لم يترددوا  في الكشف عن أمور مفاجئة".

 

ونقل برنيع عن قائد الأمن الفلسطيني العام يدعى أبو الفتح قوله: "لدينا عدو مشترك"، فيما قال رئيس الاستخبارات العسكرية يدعى مجيد فراج "قررنا الحرب حتى النهاية وكل شيء واضح وصريح فـ"حماس والجهاد الإسلامي" هما العدوين وقررنا شن حرب عليهم، فمن يسارع لتناولك عشاء اخرج وتناوله فطوراً".

 

ويوضح أن المعطيات التي عرضتها قيادة جيش الاحتلال في "بيت إيل" هذا الأسبوع تكشف عن قصة "انقلاب" الأحوال في الضفة، ويتابع "عام 2002 قتل 410 صهيوني في عمليات للمقاومة الفلسطينية انطلقت من الضفة وعام 2008 قتل أربعة صهاينة فقط، فيما قتل 91 فلسطينيا في العامين المذكورين".

 

وينوه إلى أن الاحتلال تعلم دروس الاحتلال الأمريكي في العراق حيث يتم التمحور في مدينة واحدة وتحطيم المقاومة فيها ومن ثم الانتقال لمدينة أخرى، ويتابع: "بدأنا بجنين ففشلنا فقال سلام فياض: لنجرب ثانية ونجحنا".

 

disqus comments here