خبر: "الشاباك الصهيوني" يُشرع بحملة للبحث عن أسلحة لدى جماعات متطرفة من المستوطنين في منطقة الخليل

الإعلام الحربي – وكالات:

 

شرع جهاز المخابرات العامة الصهيوني "الشاباك" بحملة للبحث عن أسلحة لدى المستوطنين في منطقة الخليل بجنوب الضفة الغربية، وتجري الحملة بالتعاون مع قوات الشرطة والجيش الصهيوني، وذلك بعد وصول معلومات استخبارية "للشاباك" عن وجود تلك الأسلحة.

 

وأكدت صحيفة "معاريف" الصهيونية التي أوردت النبأ اليوم الاثنين أن الحملة ما زالت مستمرة حتى الان بعد فشل عدة محاولات لايجاد الاسلحة لدى المستوطنين.

 

وبحسب الصحيفة فإن الحديث يدور عن وجود اسلحة لدى جماعات متطرفة من المستوطنين، والاعتقاد لدى اجهزة الامن الصهيونية ان هذا السلاح يستخدم ضد الفلسطينيين، حيث تم فتح تحقيق عام 2001 مع بعض المستوطنين في حادث القتل لفلسطيني بالقرب من مستوطنة "سوسا" في منطقة الخليل، وتم اعتقال ثلاثة مستوطنين من مستوطنة "حاجاي" في الخليل ولعدم وجود ادلة كافية تم الافراج عنهم.

 

وأضافت الصحيفة انه منذ ذلك التاريخ يحاول جهاز الشاباك البحث عن الاسلحة لدى المستوطنين، حيث وصلت معلومات قبل شهر ونصف تفيد عن وجود اسلحة في مستوطنة "حاجاي"، فقامت الشرطة والجيش مع جهاز "الشاباك" بمداهمة المستوطنة بعد الحصول على امر تفتيش من المحكمة الصهيونية، وبعد عمليات تفتيش واسعة لم تجد الشرطة اي سلاح.

 

وتشير الصحيفة الى أن "الشاباك" اعاد فتح ملف قتل الشاب الفلسطيني عام 2001 مرة اخرى وذلك بعد عودة المتهم الرئيسي الى الكيان من الولايات المتحدة قبل شهرين، حيث تم اعتقاله من المطار لايام والتحقيق معه في نفس حادث القتل، وهذا الامر الذي دفع الشاباك للبحث عن الاسلحة في نفس المستوطنة التي كان يعيش فيها المتهم، ومع ذلك فقد تم الافراج عنه لعدم توفر ادلة جديدة، وعلى اثر ذلك غادر الكيان الصهيوني ليعود الى مكان سكنه الجديد في الولايات المتحدة.

 

disqus comments here