خبر: لضربه جندي مستجد.. طرد ضابط بدرجة عقيد من لواء جولاني وإقالته من منصبه!

الإعلام الحربي – وكالات:

 

أفادت صحيفة يديعوت بطرد قائد قسم في لواء جولاني الصهيوني من منصبه، لضربه قبل عدة أيام جنديا صهيونياً مُستجداً في إحدى قواعد الجيش التدريبية، حيث أُصيب الجندي بأضرار جسدية وجروح بقي على إثرها في المستشفى لأيام.

 

وأشارت إلى أن الحادث وقع الخميس الماضي، خلال تدريب قتالي يحاكى مواجهة مباشرة –وجها لوجه-، منوهة إلى أن أحد الجنود الصهاينة المُستجدين في الوحدة المختارة التي تتدرب مع إحدى وحدات لواء جولاني الصهيونية، قام بممازحة القائد بضربة خفيفة أصابت وجهه عن غير قصد.

 

ولفتت إلى أن الضابط بدرجة عقيد، غضب من تصرف الجندي المُستجد، وأكد له على أنه سيصفِّي حسابه معه، وقام بعد وقت قصير بأخذ الجندي إلى إحدى الغرف في القاعدة وأغلق الباب وأنزل الستائر، وقام بضرب الجندي بصورة متواصلة لعدة دقائق طويلة، وطالبه بألا يتحدث عما جرى بينهما.

 

وأفادت الصحيفة أن الضابط قام بضرب الجندي خلال يوم واحد عدة مرات، وأنه ضربه في إحدى المرات بالحذاء، كما ضرب رأسه في الدولاب.

 

وأوضحت أن الضابط لم يكتفِ بذلك، حيث طلب في اليوم الثاني وخلال الطابور، من أحد الجنود أن يضرب ذلك الجندي أمام الجميع، إلا أن الجندي رفض الأمر، وهو ما دفع الضابط لمهاجمته وضربه في بطنه بقبضة يده.

 

وذكرت أن الجندي عاد إلى منزله وآثار الضرب الزرقاء والحمراء واضحة على جسده، وقد أخذه والده فيما بعد إلى مستشفى كابلان في رحوبوت.

 

وبيّنت يديعوت أنه وفي أعقاب الحديث الخطير، تم القرار بإجراء تحقيق مكثف في قاعدة التدريبات اللوائية، مشيرة إلى أن الضابط الذي قام بالضرب طُرِد من منصبه، موضحة أنه من المتوقع أن يتم اعتقاله بعد جمع الأدلة اللازمة.

 

disqus comments here