خبر: وحدات أمنية صهيونية بملامح عربية بمهام خاصة

الإعلام الحربي – وكالات:

 

يواصل الاحتلال الصهيوني  حروبه وعملياته الإرهابية على الشعب الفلسطيني في غزة والضفة وفلسطينيي الــ48  في مسعى مخطط مبرمج  لإحكام  التهويد الكامل للوطن من بحره الى نهره..! المواجهات الأخيرة  التي وقعت في مدينة القدس في الأسابيع الأخيرة استحضرت لنا مظاهر الانتفاضتين الأولى والثانية، من المظاهرات والمسيرات والإطارات  ورشق الحجارة والاعتقالات والإصابات من شهداء وجرحى، إلى الجيش والشرطة وحرس الحدود وإطلاق النار والقنابل، واستحضرت "وحدات المستعربين" منها على نحو خاص..!!

 

 وتتميز تلك الوحدات بما يمكن أن نسميه عملياتها الخاصة، فهي"عربية الملامح، والملابس، والعادات والتقاليد، وحتى لغتهم ، وأفرادها يندسون  بين الفلسطينيين ربما لدقائق أو ساعات أو أيام قد تمتد لشهور.. وما أن تحين الفرصة على فريستهم ينقضون.. والنهاية في معظم الأحوال: جمع معلومات، أو اعتقال شخصيات، أو تصفية مقاومين، أو تفريق متظاهرين، إنهم"المستعرفيم".. وهي كلمة عبرية تعني "المستعربون"، أو "بمعنى أوضح "كيف تبدو عربياً" وهم صهاينة يعملون في وحدات أمنية  تسمى "وحدات المستعربين"، ولعل أحدثها ما كشفت عنها صحيفة "هآرتس" الصهيونية الثلاثاء 13-10-2009.

 

فقد "أطلقت شرطة الاحتلال مؤخرا وفقا للصحيفة"وحدة مستعربين سرية جديدة" بين العرب الداخل/ 1948، بغية بناء بنية تحتية استخباراتية تمكن الأجهزة الأمنية الصهيونية من التعامل مع العرب داخل الخط الأخضر.

 

ونسبت الصحيفة إلى المفتش العام الصهيوني  للشرطة الجنرال دودي كوهين قوله: إننا نعاني من نقص في المعلومات، لذا تواجهنا صعوبات جمة في العمل داخل المناطق ذات الأغلبية العربية، مثل مدينة أم الفحم، أو حي الجواريش في الرملة، مضيفا أن الوحدة الجديدة آخذة في التوسع للتغلب على نقص المعلومات.

 

وإضافة إلى هذه الوحدة، ثمة وحدة أخرى تابعة للشرطة تعمل منذ عدة سنوات في مدينة القدس الشرقية المحتلة والقرى المحيطة بها، بدعوى محاولة إحباط أي أنشطة إرهابية بين عرب 48، وقد تم لاحقا توسيع رقعة أنشطة هذه الوحدة إلى مناطق ذات أغلبية عربية أخرى(موقع إسلام اون لاين).  

 

ولوحدات المستعربين تاريخ طويل وسجل اسود مثله في اقتراف جرائم الحرب، فمنذ البدايات الأولى للانتفاضة الفلسطينية الكبرى الأولى 1987 – 1993 ، أعلنت حكومة الثنائي شامير – رابين الحرب الشاملة على الشعب الفلسطيني المنتفض، بغية الإجهاز على الانتفاضة،  وفي هذا إلا طار عمل رابين وزير قمع الانتفاضة، على إنشاء القوات الخاصة التي عرفت باسم " المستعربون " باللغة العبرية ، وتشمل أربع وحدات خاصة هي : "1- دوبدوبان وتعمل في الضفة الغربية ، 2- " شمشون " وتعمل في قطاع غزة ، والثالثة " الجدعوينم " تابعة لحرس الحدود ، وتعمل بالأساس على نطاق واسع في الضفة الغربية ، والرابعة تابعة للشرطة ، وتعمل في منطقة القدس ".

 

 من أهم ما يميز هذه الوحدات الخاصة وأبرزها وأخطرها وحدة " دوبدوبان " ، " أنها تتمتع بتدريبات خاصة عسكرية ونفسية تحول أفرادها إلى قتلة محترفون ، وتجعل من عملية القتل عملية روتينية سهلة لديهم ".

 

 ويعمل أفراد هذه الوحدات متنكرين باللباس العربي، و " يعيشون حياة مزدوجة ، الحياة  اليهودية الطبيعية لهم، وحياتهم الأخرى كمستعربين ، ويتوجب عليهم ارتداء اللباس العربي والتدرب على اللغة واللهجات والشعارات والأناشيد والعادات والتقاليد العربية ، كي يتسنى لهم الانخراط في أوساط المواطنين العرب ، دون أن يتمكن هؤلاء المواطنون من تشخيصهم وإحباط مهماتهم ".  

 

وفق التقارير الصهيونية المختلفة ، واستناداً إلى المشاهدات والقرائن على الأرض الفلسطينية ، فإن أهم مهمات وأهداف الوحدات الخاصة تتكثف بـ" العمل في قلب التجمعات العربية الفلسطينية ولأغراض لا تتوفر في العادة للوحدات النظامية العادية، وتتركز أهدافها على تشخيص واعتقال المطلوبين من قيادات وكوادر الانتفاضة-المقاومة أو تصفيتهم، وكذلك جمع المعلومات تحت غطاء من السرية المطلقة ، وإثارة الفتنة والبلبلة والتشكيك ". 

 

وكما جاء في المصادر العسكرية الصهيونية، فقد أقيمت  الوحدات الخاصة المستعربة " دوبدوبان " و" شمشون " بعد اندلاع الانتفاضة الأولى بشهور قليلة " عندما تبين للجيش الصهيوني أن الوحدات العسكرية النظامية عاجزة عن مواجهة نشاطات اللجان الشعبية ومجموعات المطاردين ". 

 

وفي أعقاب تصاعد فعاليات الانتفاضة الفلسطينية ، وخاصة العمليات المسلحة ، قررت الحكومة الصهيونية آنذاك " زيادة عدد أفراد الوحدات الخاصة ، وتوسيع نطاق انتشارها .. وقد تعزز هذا التوجه بشكل خاص في عهد أهود باراك كرئيس للأركان، الذي عمل على دمج وجمع وحدات الاستخبارات ووحدات الكوماندوز الميدانية في الوحدات الخاصة ".  

 

وقد شكلت هذه الوحدات حسب الاعترافات الصهيونية " رأس حربة الجيش الصهيوني في مواجهة الانتفاضة الساخنة ".   

 

 ولذلك عمد الجيش الصهيوني على مدى سنوات الانتفاضة الأولى إلى " إقامة  المزيد والمزيد من الوحدات الخاصة في المناطق الفلسطينية "، وأخذ " يعمل باستمرار على توسيعها وتعزيزها بصورة كبيرة "، وأخذ " ينشر المزيد والمزيد من الوحدات المتنكرة بهدف إطلاق النار على راشقي الحجارة وتصفية كوادر الانتفاضة ".  

 

وتقوم الوحدات الخاصة المستعربة بتنفيذ الإعدامات الميدانية ضد الفلسطينيين بدلاً من اعتقالهم ، والسجل الدامي لعمليات الاغتيالات والتصفيات الميدانية التي نفذتها الوحدات الخاصة المستعربة – فرق الموت والإعدام الميداني كما عرفت بهذا الاسم لاحقاً ، طافح بآلاف الممارسات والمقارفات الإجرامية وعمليات الاغتيالات والتصفية الدموية الميدانية بدم بارد ، وان كانت المصادر الفلسطينية وغيرها قد رصدت ووثقت مئات عمليات الاغتيال ضد نشطاء الانتفاضة ، فإنها لم تغط بالتأكيد كافة جرائم تلك الوحدات .

 

 لقد تواصلت حروب الوحدات المستعربة، إلى أن جاءت اتفاقية أوسلو التي فرضت هدنة قسرية بين الجانبين ، بدأت منذ عام 1993  واستمرت على مدى مرحلة المفاوضات السياسية ، إلا أنها لم تنه ً وجود وعمل الوحدات والفرق الخاصة المستعربة ، التي التزمت الصمت وكمنت ولبدت لفترة معينة ، إلا أنها سرعان ما ظهرت بقوة خلال الانتفاضة الفلسطينية الكبرى الثانية /2000 ، وبشكل خاص على صعيد سياسة الاغتيالات / التصفيات الإعدامية الميدانية ضد نشطاء الانتفاضة كما سنتابع في الجزء التالي .وهاهي تظهر  مرة ثالثة في المشهد المقدسي الأخير..!.

 

إنها –أي تلك الوحدات- لا تنام ولا تستكين، فهي تخوض حروبها الخاصة على عناصر وكوادر وقيادات وناشطي الانتفاضة والصمود في القدس والضفة وفلسطيني/48..! تحتاج فلسطين بكل فصائلها وقواها الحية اللى يقظة جديدة والى دماء جديدة في مواجهة حروب الاحتلال التي لا تبقي ولا تذر...!

 

disqus comments here