خبر: قراقع : لا تشريح لجثمان الشهيد ابو حمدية وسجون الاحتلال مقصلة لأسرانا

الإعلام الحربي – رام الله

 

 

قال وزير شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، اليوم الثلاثاء، إن السجون الصهيونية مقصلة تمارس الإعدام البطيء بحق أسرانا.

 

واعتبر قراقع أن استشهاد الأسير حمدية يعد جريمة مع سبق الإصرار ارتكبها الاحتلال الصهيوني، إذ كان من الممكن إنقاذ حياة أبو حمدية إلا أن مماطلة الاحتلال الصهيوني وسياسة الإهمال الطبي والتأخر في إعطائنا التقرير الطبي حال دون ذلك.

 

 وأبدى قراقع قلقا شديدا على حياة الأسرى المصابين بإمراض خطيرة، كون السجون تحولت إلى وباء حقيقي، لاسيما القلق من أن حياة الأسير سامر العيساوي في خطر حقيقي ويمكن أن يستشهد في أية لحظة.

 

وقال: 'إذا لم ينفذ قرار وزارة الصحة العالمية بإرسال لجنة تقصي حقائق مع الصليب الأحمر وقرار البرلمان الأوروبي بإرسال بعثة تقصي حقائق برلمانية حول ظروف الأسرى في السجون، وإذا لم يجري تدخل جدي على كافة المستويات سنتحول إلى شعب يستقبل جثثا'.

 

وبين قراقع وبعد التشاور مع الرئاسة ونادي الأسير ومؤسسة الحق انه لن يتم تشريح  إسرائيلي لجثة الشهيد، حيث سيتم التشريح في معهد الطب العدلي في جامعة القدس، بحضور أطباء من الأردن والدنمارك، لافتا إلى انه وحتى اليوم لم يتم تسلم التقرير النهائي الصهيوني للأسير جرادات.

 

وأعلن قراقع، أن يوم غد سيكون إضرابا شاملا وحدادا عاما ويوما وطنيا شعبيا جماهيريا للتعبير عن استنكارنا ورفضنا لجريمة الحرب التي ارتكبها الاحتلال الصهيوني بحق الأسير أبو حمدية كما سيخوض الأسرى في كافة السجون إضرابا شاملا عن الطعام، مؤكدا أن وضع السجون متوتر جدا لا سيما بعد قمع إدارته للأسرى اللذين انتفضوا ضد الجريمة الأخيرة بحق أبو حمدية

 

وأكد قراقع إن الترتيبات تجري لتسلم جثمان الشهيد والوقوف على أسباب استشهاده بشكل تفصيلي، موجها رسائل إلى المسؤولين في الاتحاد الأوروبي والمجتمع الدولي وكافة المؤسسات الحقوقية بتحمل مسؤولياتها تجاه شعبنا وأسراه.

 

من جانبه، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس، إن الأسير أبو حمدية استشهد وهو مقيدا في سريره بالمستشفى محملا الاحتلال الصهيوني المسؤولية عن هذه الجريمة.

 

وأشار فارس إلى أن الأطباء ابلغوا محامي نادي الأسير إن العيساوي الذي يخوض إضرابا مفتوحا عن الطعام قد يستشهد في أية لحظة جراء تداعيات خطيرة طرأت عليه خلال الأيام الأخيرة.

 

بدوره، بيّن جبارين إن حياة وحقوق شعبنا يجب أن لا تبقى رهينة لأي تفاوض سياسي هنا أو هناك، داعيا إلى الانضمام والتوقيع إلى الاتفاقيات الدولية لمحاسبة إسرائيل ووقف جرائمها ضد أبناء شعبنا
disqus comments here