خبر: "نقطة تحول 3"حربٌ في الشمال.. حرب في الجنوب.. وانتفاضة داخلية في الكيان.. هذا هو سيناريو المناورة الكُبرى

الإعلام الحربي- وكالات:

 

"نقطة تحول كبرى 3".. اسم المناورة الكُبرى التي ستُجريها الجبهة الداخلية في الكيان الصهيوني يوم الأحد القادم، والتي ستفتتحها بحرب على غزة ثم تمتد إلى الجبهة الشمالية، مع حدوث فوضى وانتفاضة داخلية في أوساط عرب الداخل.

 

وقد قام رئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو بإيصال رسائل تطمينات إلى الدول العربية المُجاورة، بأن القضية لا تتعدى ترتيبات ومناورات أُعِدّ لها مسبقا قبل أشهر، وأنها عبارة عن مناورات سنوية يجريها الكيان الصهيوني، بهدف تطوير عملية التنسيق بين الأجهزة المدنية والعسكرية.

 

وستبدأ المناورات يوم الأحد القادم، وتستمر لمدة 5 أيام، وقد أُعِدّت ليكون الصهاينة ابتداءً من وزراء الحكومة وحتى المواطن البسيط، على جاهزية تامة لمواجهة أي حرب شاملة محتملة في المنطقة.

 

وفي هذه الحرب، وبحسب السيناريو، ستشترك "سوريا، حزب الله، والفصائل الفلسطينية" فيها، وسيقوم الفلسطينيون بتنفيذ عمليات في الداخل، كما سيقوم عرب الداخل بالإعلان عن انتفاضة جماهيرية عارمة.

 

الجدير بالذكر أن المجلس الوزاري الصهيوني المصغر، سيكون على استعداد لسماع أخبار مختلفة، وسيقوم الجيش باستدعاء جنود الاحتياط حسب الطلب، وذلك وفق ما تتطلبه الخطة الموضوعة للمناورات، وسيُأخذ في الحسبان القيام بهجوم شامل على الكيان الصهيوني في نهاية المطاف.

 

وقد عُرِض على الوزراء كل الاحتمالات والتي ستبدأ بتسخين منطقة غزة، يتبعها دخول قوات أرضية للجيش الصهيوني، وفي المقابل سيكون هناك استعدادات في الجبهة الشمالية، حيث سيُعلن حزب الله عن حالة الطوارئ في صفوفه.

 

وستبدأ الحرب في الجبهة الشمالية بعد 60 يوما من الحرب في غزة، وسيبدأ الجيش الصهيوني باستدعاء الاحتياط، وستتعرض المدن الصهيونية إلى قصف بالصواريخ وعمليات فدائية وإخلال بالنظام العام في داخل الكيان.

 

كما ستبدأ المناورات بالتدريج، ابتداءً من وزراء الحكومة في اليوم الأول، أما في اليوم الثاني، سيدخل الجيش في حلقة المناورات بالإضافة إلى الجبهة الداخلية والشرطة والوزارات والسلطات المحلية وطلاب المدارس، أما اليوم الثالث فسيشمل المواطنين الذين سيسمعون صفارات الإنذار، وسيتم إغلاق الطرق، وسيشارك المجلس الوزاري المصغر والحملة الإعلامية الوطنية في اليوم الرابع للمناورة.

 

أما اليوم الخامس فسيكون ذا صبغة ميدانية وعسكرية أكثر، حيث سيتم فحص مدى التعاون المشترك بين الجيش والسلطات المحلية الصهيونية، وسيشمل التدريب مواجهة حرب وكارثة طبيعية وعملية فدائية ومواد كيميائية.

disqus comments here