خبر: عقيد في جيش الاحتياط الصهيوني: نحاول من خلال مناوراتنا العسكرية إثبات قدرة الردع

الإعلام الحربي – وكالات:

 

زعم العقيد في الاحتياط والمؤرخ في قسم التأريخ في الجيش الصهيوني سابقا الدكتور "إيجال إيال"، أن المناورات العسكرية التي تقوم بها الكيان الصهيوني تُقلق الدول العربية المجاورة لها، وخاصة المناورات الواسعة النطاق، التي قد تُفضي إلى مهاجمة دولة ما.

 

وقال: "نحن قبل أن نقوم بأي مناورة، نُرسل برسائل تُهدّئ من روع من يُحيط بنا، خاصة وأن البعض يفسر النوايا الحسنة بتفسيرات خاطئة وتُصبح الأمور لديه أكثر جدية"، مضيفا "نحن نعيش في شرق أوسط يشوبه كثير من الشكوك و التوترات، والتهديدات فيه كثيرة، ولا يوجد طرف يصدق الآخر".

 

وادعى "إيال" أن الذي يمنع الأمور أن تتجه نحو التصعيد العسكري، هو قوة الردع التي تتمتع بها إسرائيل، مضيفا "نحن لدينا ذكريات سيئة في موضوع المناورات العسكرية، فكلنا نذكر جيدا مناورة أكتوبر التي قام بها الجيش المصري، واختتمها بالحرب على الكيان الصهيوني، ولذلك محاولات التهدئة من روع المجاورين دائما ما تُحاط بعلامات الاستفهام".

 

وبيّن العقيد في الاحتياط أن الكل يريد أن يعرف ما الذي يخفيه الكيان الصهيوني من وراء المناورات التي يجريها، بالإضافة إلى أن الجميع يُجري تقديرات لمدى القوة الصهيونية من خلال تدريباتها، منوها إلى أن هذه هي طبيعة الشرق الأوسط الذي يعيش فيه الكيان .

 

وأشار إلى أن الكيان ألغي قبل عامين مناورة كان من المفترض لها أن تجري في هضبة الجولان، حتى لا يُفهم الأمر على غير محله من قِبَل السوريين، وقد تم نقل المناورة إلى الجليل.

 

وتابع: "كنّا حينها نمر بظروف سياسية معينة في صراع متواصل مع الفلسطينيين، وخاصة حركة الجهاد وحماس ومع حزب الله، وكانت هنالك مطالبات في الكيان تقول نحن حاربنا حزب الله فلماذا لا نواصل على الجبهة السورية، وقد كان حينها قرار نقل المناورة من هضبة الجولان إلى الجليل أمرا صائبا وفي محله".

 

ونوّه المؤرخ الصهيوني إلى أن التدريب الصهيوني الكبير المزمع إجراؤه قريبا في الجبهة الداخلية، يهدف إلى الاستعداد الشعبي والوقوف على القدرات العسكرية، وأضاف "في تقديري تهدف هذه المناورة للوقوف على قدرات اكيان العسكرية والجاهزية العسكرية".

 

واعتبر أن القيام بمناورة كهذه وتداولها في الإعلام بشكل موسّع، لن يكون شيئا عابرا، بل إن هدفه إيصال رسالة معينة لطرف ما، وقال: "أنا لا أريد أن أتعمق أكثر في هذا الشأن، ولكن يجب على الجيش مواصلة القيام بمناورات كهذه حتى يعرف مدى جاهزيته واستعداده".

 

واستطرد قائلا: "رأينا ما الذي جرى في حرب لبنان الثانية، والعبرة الأهم التي أدركها الجيش إثر حرب لبنان الثانية، وهي أنه يجب على الجيش أن يجري مناورات و يتدرب جيدا على الانتقال من وضعية لوضعية أخرى في لبنان".

 

ولفت "إيال" إلى أن الجيش وبسبب قلة تدريباته ونشاطه الميداني المُتواصل، نسي أمورا هامّة تتعلق بالعمل العسكري الميداني، موضحا أن الجيش حين يفقد القدرة العسكرية الأساسية له فإنه يفقد قوته التي يعتمد عليها.

 

ورأى العقيد في الاحتياط أنه يجب القيام بمناورات واسعة على شتى المستويات المدنية، بالإضافة إلى منظومة الاتصال في الكيان والمستوى العسكري.

 

الجدير بالذكر أن الحكومة الصهيونية أقرت تنفيذ مناورات الجبهة الداخلية والتي ستبدأ في أواخر هذا الشهر وتستمر حتى اليوم الثاني من الشهر القادم.

disqus comments here