خبر: صحيفة التايمز: حاخامات بالجيش الصهيوني يقدمون لجنودهم إرشادات دينية تربط مهامهم القتالية بنصوص توراتية

الإعلام الحربي – وكالات:

 

تحدثت "التايمز" البريطانية في عددها اليوم عن انتشار المشاعر الدينية بين أوساط الجيش الصهيوني حيث يقوم الحاخامات في الجيش الصهيوني بتقديم الإرشادات الدينية للجنود وربط المهام القتالية التي يقومون بها بنصوص توراتية.

 

وتوضح الصحيفة أن هذه الظاهرة تعتبر جديدة في صفوف الجيش الصهيوني الذي كان غير المتدينين يشكلون العمود الفقري له حتى فترة قريبة.  

 

ويقول الحاخام كوفمان والعديد من الجنود المتدينين إن قلة عدد الإصابات في صفوف الجيش خلال الحرب الأخيرة على قطاع غزة كان بفضل التدين لدى الجنود.  

 

وحتى الجنود الصهاينةغير المتدينين يعبرون عن إعجابهم بالحماسة التي قاتل بها نظراؤهم المتدينون خلال الحرب على غزة حيث كان للبعض منهم الأدوار الأكثر فاعلية في القتال.  

 

وتنقل الصحيفة تحذير المنظمات والجهات الصهيونية المدافعة عن السلام مع الفلسطينيين من انتشار هذه النزعة بين الجيش الصهيون خاصة أن هؤلاء الجنود المتدينين هم من أبناء المستوطنين في الضفة الغربية وقد يأتي يوم لا يمكن لأي حكومة صهيونية الطلب من الجيش تفكيك النقاط الاستيطانية العشوائية المنتشرة في الضفة.  

 

وتوضح الصحيفة أن عدد المتدينين في الوحدة العسكرية التي تركها كوفمان عام 1966 كانوا يعدون على الأصابع بينما بلغ عددهم خلال الحرب على غزة 150 جنديا حسب قول كوفمان.  

 

وتنقل الصحيفة عن كوفمان قوله "ان نسبة الجنود المتدينين في صفوف الجيش الصهيوني تتراوح ما بين 40 الى 50 بالمائة والعديد منهم يحتلون مواقع مؤثرة وكلها بفضل تعاليم الحاخام افراهام كوك، الأب الروحي لحركة "المعسكر الوطني الديني" الذي أسس في بداية القرن العشرين تيارا سياسيا يجمع ما بين الوطنية الصهيونية والتعاليم التوراتية.

 

والمستوطنون الذين يقيمون البؤر الاستيطانية في الضفة هم الأكثر تأثرا بأفكار وتعاليم كوك. 

 

ويحذر يواكيم هايتزني، كبير زعماء المستوطنين في مدينة الخليل، من أن أي محاولة من قبل الجيش الصهيوني لإجلاء مئات آلاف المستوطنين في الضفة الغربية سيؤدي إلى إشعال حرب أهلية صهيونية وعلى "مستشار الأمن القومي الأمريكي جيمس جونز إرسال جنود المارينز وقوات حلف شمال الأطلسي للقيام بهذه المهمة".

 

disqus comments here