مقابلة الدكتور رمضان شلّح، مع قناة الميادين الفضائية 13/3/2014

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي رمضان شلح أن حركته ملتزمة بثبيت التهدئة الذي تم ظهر اليوم الخميس مع الاحتلال الصهيوني برعاية مصرية.

وقال الدكتور المجاهد رمضان شلح في مقابلة مع قناة الميادين "وقعنا سابقًا اتفاق تهدئة برعاية مصرية لكننا لم نوقع صك استسلام، و أمام مواصلة العدو جرائمه كان قرار "كسر الصمت". (معركة كسر الصمت).

وأضاف: "نحن وحماس شركاء في الحرب والسلم، وهناك اتفاق عام على حق المقاومة في الرد (..) لسنا هواة حرب ونضع كفصائل مقاومة مصلحة شعبنا نصب أعيننا، ومن المعيب أن نصمت على الحرب المتواصلة بالاستيطان والتصعيد".

وأشار إلى أن توافقًا فلسطينيًا وإجماعًا على أن المقاومة من حقها الرد على انتهاكات الاحتلال وهي من تقرر كيفية الرد، مؤكدا على أن "إسرائيل" جربتنا أمس واليوم في كافة التوغلات ونحن مزقنا أشلاء هذا الكيان.

وأوضح أن غيره جرب الحل السلمي ولم يفلح و"إسرائيل" لديها مشروع واحد هو دولة للكيان، مشيرا إلى أن الوضع في الضفة الغربية المحتلة أشبه بالموت السريري لكن مخطئ من يظن أن شعبنا يموت.

وعن قدرات المقاومة، أوضح شلح أن المقاومة ورغم ما يمتلك الاحتلال تستطيع تدبر ما تواجهه به، وتدافع به عن نفسها وتغير معادلة القوة معه، قائلاً: "إذا وصلت صواريخنا لمدينة "تل أبيب" فالاحتلال عليه أن يخمن ويعرف أين ستصل إمكانياتنا".

وذكر أن الردود متروكة للظروف وتعلمنا أن فعل المقاومة الذي يتحدث وليس التهديد والوعيد، والتجربة اثبت أن عمل المقاومة في تقدم وازياد، موضحًا أن امكانات المقاومة أصبحت معروفة ونعرف إمكاناتنا وموازين القوة في المنطقة.

وشدد شلح على أن بندقية حركته ليست للإيجار وهي مقاومة إسلامية مستقلة وقامت من أجل فلسطين ولن نلقيها جانبا إلا بتحريرها كاملة، مشيرًا إلى أن مقاومتهم مرهونة بوجود الاحتلال والعدوان.

ولفت إلى أن "قضية فلسطين مغيبة عن كل خرائط العالم ولكن لا أحد يظن في العالم أن هذا الجرح سيندمل وسيرجع الحق لأصحابه".

disqus comments here