كلمة الدكتور رمضان شلح، خلال افتتاح مؤتمر "الإسلاميون بالعالم " بلبنان 29/11/2012

أكد الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي الدكتور المجاهد رمضان شلح أن المؤتمر الإسلامي المنعقد في بيروت يتزامن مع عبق انتصار المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة , مشيراً إلى أن انتصار غزة عظيم وما حدث سابقة في تاريخ الصراع .

وجاءت كلمة الدكتور شلح خلال افتتاح مؤتمر "الإسلاميون في العالم العربية والقضية الفلسطينية في ضوء التغيرات والثورات العربية" الذي يعقد في العاصمة اللبنانية ".

وقال الدكتور رمضان عبد الله شلح إن ثوابت القضية الفلسطينية في نظر الإسلاميين في عبارة واحدة " فلسطين آية من الكتاب", مشدداً على أن الشعب الفلسطيني واحد أينما وجد ويحمل هدف ويناضل من أجل فلسطين .

وجدد الدكتور شلح تأكيده على أن "كل القرارات والمعاهدات التي أبرمت مع الاحتلال باطلة ولا نعترف بها لأن ما بني على باطل فهي باطل, مبيناً أن القدس هي عنوان القضي، وحق العودة مقدس ولا يمكن التفريط به".

وبين أن الصراع مع المحتل صراع وجود وليس صراع حدود أن نكون أو لا نكون , وطالب بضرورة إطلاق جرس الإنذار عند الحديث عن التقسيم والتجزئة , محذراً كل من يفكر في التخلي عن فلسطين، قائلاً:" سيقطع الله أوصاله في الأرض ولن يقم له كيان في البشرية كلها ".

وذكر الدكتور شلح بما حدث خلال العدوان الأخير على غزة عندما أخطأ الكيان الصهيوني قراءة الموقف كونه اعتبر أن الحرب على غزة ورقة رابحة في الانتخابات, ولكنه انصدم بأن تل الربيع "تل أبيب" تُضرب من قبل المقاومة الفلسطينية، وهذا يعني أن فلسطين حية وتطالب بتحرير ما اغتصب منها من أرض.

وقال الأمين العام لـ"الجهاد الإسلامي": "لم يولد الفلسطيني الذي يمكن أن يقدم للكيان الصهيوني تنازلات أكثر مما قدمت السلطة ضمن اتفاق أوسلو, ولم يعد هناك رهان على التسوية والمفاوضات والمقاومة هي التي ستعيد فلسطين كاملة من النهر إلى البحر وستوصلنا لفلسطين كما وصلت الصواريخ "لتل أبيب".

وفي حديثة عن الثورات العربية وتفاعلها مع القضية الفلسطينية، أبدى الدكتور رمضان تعاطفه مع تلك الشعوب بالقول:" نعذر حالة الانشغال في كل بلد من بلدان الربيع العربي لترتيب بيتها الداخلي والأولوية للأوضاع الداخلية .

وحذر الدكتور شلح من محاولة خلق عدو جديد في المنطقة وهي "إيران" , حيث قال:"نحن أمة واحدة وإيران دعمت المقاومة, مُتسائلاً: هل يحوز الاستعانة بالحلف الأطلسي للتخلص من الاستبداد ولا يجوز الاستعانة بإيران ضد المحتل الصهيوني.

disqus comments here