ماذا قالوا عن الشهيد القائد محمود الخواجا ؟

أخي محمود ، لقد سفحوا دمك لأنك كنت عقبة أمام الشيطان الأميركي والعدو الصهيوني في إعادة تشكيل المنطقة على صورتهم وتلبية لمصالحهم ، نعم هذا هو حجم محمود الخواجا الذي يجب أن تعرفوه وتعرفه كل الأمة ويعرفه رفاقه وأهله. محمود الخواجا هو الفارس الذي جعل المخيم الفقير يشكل تهديداً استراتيجياً للدولة العبرية وللسلام الأميركي الصهيوني المدنس. محمود الخواجا هو الذي كان يقف للموج العاتي بالمرصاد، كان يمنع موج البحر أن يكسر المخيم، وذلك بزنده وعنفوانه وروحه الوثابة , رغم رصاص كاتم الصوت في صدر محمود وفي رأس محمود سيبقى وحده ينضح بالحياة ، فروحه الوثابة التي أطلقها الرصاص ترحل الآن في كل اتجاه تنقر الأرواح النائمة وتوقظها لتصطف في صف الجهاد وصف الخلاص ، في صف الرصاص..

د. فتحي الشقاقي في تأبين القائد محمود الخواجا .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"أبا عرفات كان إنسانا ومجاهدا ومثقفا , دفع حياته بكل طيب خاطر لما كان يؤمن به من أفكار , وهذا يدفعنا للتأكيد على أن خيار أبا عرفات وكل القادة الشهداء سيبقى االخيار الاستراتيجي لدينا في سرايا القدس , لن نحيد عنه و لن نتراجع عنه وسنبقى نحمل بندقية أبا عرفات في وجه المحتل وفي وجه مشاريع التسوية والهزيمة في المنطقة حتى ننال إحدى الحسنيين أما شهادة تقربنا من الله , وإما نصر نغيظ به أعداء الله "

الناطق الرسمي باسم ـسرايا القدس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" لا شك أن شخصية الشهيد القائد محمود الخواجا شخصية ذات مميزات وصفات مهمه في مجال العمل المقاوم , والشهيد القائد كان يملك كاريزما خاصة , ربما لا توجد في قادة آخرين , وهذه الصفات هي من أهلته ليؤسس الجهاز العسكري الأول للجاهد الإسلامي " قسم " ومن ثم يضرب المحتل في مقتل , باختصار شديد الشهيد القائد محمود الخواجا كان قائدا يعمل بصمت وأيضا رحل بصمت "

الشهيد القائد صلاح أبو حسنين , القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

"الشهيد محمود الخواجا عبارة عن مدرسة شاملة لتعليم فنون القتال والصبر والتحدي بالإضافة إلى تعليم الشجاعة والإقدام , خطط , ونفذ , وقتل , ورحل , وهو لا زال يعلم الجميع هذه الفنون, ولو أن فلسطين تنجب كل يوم رجلا, لما أنجبت مثل محمود الخواجا أبدا , حقا ان استشهاده كان مفاجئا وهو بمثابة فاجعة للمجاهدين "

أبو محمود أحد أبرز قادة ومؤسسي سرايا القدس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" إن العدو يستهدف حركة الجهاد بالاغتيالات والاعتقالات ، وهذا الاستهداف لم يتوقف ولم ينتهي , نحن نخوض صراعاً طويلاً ومريراً مع العدو الذي يحتل أرضنا ونحن نعلم أن هناك فاتورة كبيرة من التضحيات الجسام , ومهما بلغت جسامة التضحيات فسنبقى مستعدون دوماً لدفع الثمن , ورغم هذا الاستعداد إلا إننا نعترف أن استشهاد الخواجا قاسياً ومؤثراً على الجهاد الإسلامي , وأقل وصف يمكن أن نصف به عظم قدر القائد الخواجا هو أن نقول الشهيد القائد محمود الخواجا قائد أركان الجهاد الإسلامي"

الشيخ أ. خالد البطش القيادي بحركة الجهاد الإسلامي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" محمود الخواجا رجلا شجاعا قادرا على مقارعة الاحتلال, أذاق الجنود من نفس الكأس , لو وزنا الذهب في كفة وأبو عرفات في كفة لرجحت كفة أبو عرفات الخواجا , نعم هو لدينا أغلى من الذهب وأغلى من كل شيئ , كنت أتمنى لو بقي أبو عرفات ليعلم الجميع فن قتل اليهود , ولكن للأسف فقدت فلسطين ابنا غاليا من أبنائها وبطلا من أبطالها الشجعان "

الشيخ الشهيد أحمد ياسين , مؤسس حركة المقاومة الإسلامية حماس
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" لقد كان محمود الخواجا رجلا غير عاديا , لقد حمل أمانة المقاومة وأدى رسالته كاملة , وقدم واجبه على أكمل وجه , كل هذا لم يبعده عن ممارسة دوره كانسان طبيعي , حقيقة انه رجلا استثنائي , نال الشهادة التي كان يصبوا إليها بعدما أذاق العدو طعم الموت المر "

الباحث والمحلل السياسي الأستاذ حسن عبدو
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

" نحن انتمينا لسرايا القدس منذ البداية لنسير على خطى القائد أبو عرفات , انه كان معلما ومدرسة فريدة من نوعها , لا يمكن أن تتكرر , لقد خسرت فلسطين أهم وأبرز قادتها العسكريين الأوائل , الآن و بعد 20 سنة على اغتياله نستطيع أن نقول إن حلم أبو عرفات بدأ يتحقق , البذرة التي زرعها أصبحت الآن مثمرة وأول ثمراتها كان الانسحاب الأحادي الجانب من قطاع غزة "

أبو محمد , أحد القادة الميدانيين في كتيبة الشاطئ ( كتيبة الشهيد محمود الخواجا)
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

disqus comments here