كلمات على الطريق.. في ذكرى استشهاد القائد "محمود الخواجا "

في هذا الوقت الصعب الذي تحياه الأمة من ضعف وترهل تأتي ذكري العظماء لتعيد للنفوس رونق الحياة، تمر علينا اليوم ذكرى استشهاد المؤسس الأول للجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي الشهيد القائد " محمود الخواجا"، والأمة بأمس الحاجة إلى أمثال هؤلاء العظماء الميامين الذين أذاقوا العدو الصهيوني في كل مكان وجعلوا حياتهم رعب وخوف علي مدار الساعة.

إننا وإذ نتذكر اليوم هذا القائد "محمود الخواجا" الذي كرس حياته في سبيل الله، نتذكر ذكرياته المجيدة والخالدة التي أذاقت بني صهيوني الويلات الويلات.. عملية أسدود البطولية "على العيماوي".. عملية نتساريم النوعية" هشام حمد".. عملية بيت ليد المزدوجة" أنور سكر" و"صلاح شاكر".. عملية كفار داروم الفدائية "خالد الخطيب"...... .

فعندما نتذكرك " أبا عرفات" لا يأتي إلى أذهاننا سوى كلمات معلمه الدكتور " فتحي الشقاقي".. (هذه الأمة على موعد مع الدم)، فلقد تحققت كلمات أستاذك "أبا إبراهيم "، فالدم اختلط بالتراب، بتراب بيت المقدس، بتراب القدس، وجنين، والخليل وعكا وبيسان، وغزة، وكل تراب فلسطين جبل بالدماء الزكية التي رسمت أروع صور الفداء والبطولة والصمود في وجه الغاصبين الصهاينة.

"أبا عرفات" اليوم نحن كلنا إيمان بأن وعد الله حق وان مسيرتك التي عطرتها بدمك الزكي مستمرة ونحو النصر والتمكين إن شاء الله. فدمك مازال وصية حفظها آلاف المجاهدون من تلاميذك في سرايا القدس الذين عاهدوا الله تعالي أن لا يهدأ لها بال مادام الكيان الغاصب جاثم علي أرضنا المباركة فلسطين.

فسلام عليك في الخالدين ,,,

disqus comments here