خبر: مائة أسير فقط أمضوا "2289" سنة في سجون العدو الصهيوني

الإعلام الحربي – وكالات:

 

صرّح الأسير السابق، الباحث المختص بشؤون الأسرى عبد الناصر عوني فروانة، بأن مئة أسير فقط من مجموع عشرة آلاف أسير  يقبعون في سجون الاحتلال الصهيوني  قد أمضوا بشكل متواصل ما مجموعه (2289) سنة في سجون الاحتلال، أضعاف ما أمضاه "شاليط" (763) مرة.  

 

وأضاف فروانة بأن هؤلاء المئة أسير هم من مضى على اعتقالهم عشرون عاماً وما فوق ويطلق عليهم مصطلح "عمداء الأسرى" وقائمتهم في ارتفاع مضطرد، فبعدما كانت الشهر الماضي (95 أسير)، ارتفعت خلال مايو / آيار المنصرم لتصل لمائة أسير بعد انضمام خمسة أسرى جدد إليها وهم: نضال عبد الرازق زلوم (45 عاماً) من سكان رام الله، ومحمد يوسف الشراتحة (52 عاماً)، وتوفيق عبد الله أبو نعيم ( 47 عاماً)، ويحيى ابراهيم السنوار (47 عاماً)، وحسن أحمد المقادمة (49 عاماً) من قطاع غزة.  

 

وبيّن فروانة أن من بين هؤلاء المئة أسير يوجد (12 أسيراً) مضى على اعتقالهم أكثر من ربع قرن بعدما انضم إليهم الأسير "حافظ قُندس" خلال الشهر المنصرم، فيما عميد أسرى قطاع غزة الأسير "سليم الكيال" قد دخل اليوم عامه السابع والعشرين، وأن الأسيرين محمد إبراهيم نصر ورافع فرهود كراجة من رام الله قد أتما خلال مايو المنصرم العام الرابع والعشرين في الأسر ودخلا عامهما الخامس والعشرين، فيما الأسير أحمد أبو السعود حنني من نابلس قد دخل قبل أيام عامه الثالث والعشرين في الأسر.  

 

وذكر فروانة أن من بين قائمة عمداء الأسرى يوجد ثلاثة أسرى عرب من هضبة الجولان السورية المحتلة مضى على اعتقالهم قرابة أربعة وعشرين عاماً وهم: بشر وصدقي المقت، وعاصم الولي وثلاثتهم معتقلون منذ أغسطس 1985.  

 

وناشد فروانة المجتمع الدولي الصامت المتخاذل الذي ينادي بإطلاق سراح الجندي الصهيوني "جلعاد شاليط" المحتجز لدى الفصائل الفلسطينية في قطاع غزة وسيكمل خلال شهر حزيران القادم عامه الثالث، بأن يلتفتوا قليلاً إلى معاناة عشرة آلاف أسير فلسطيني لاسيما القدامى منهم، حيث أن مئة منهم فقط أمضوا في السجن أضعاف ما أمضاه "شاليط" (763) مرة.

 

disqus comments here