الشهيد الدكتور "فتحي الشقاقي" في عيون القادة

الإعلام الحربي _ خاص


الدكتور رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي
"لم يكن الشقاقي قائداً عادياً، كان بما له من هيبة وسحر وجاذبية خاصة واحداً من صُناع التاريخ في مرحلة غاب عنها التاريخيون، ولم يبق سوى الباعة المتجولون للمبادئ والشهداء والتاريخ، كانت هيبته تجعل الكتابة إليه نزيفاً، فكيف بالكتابة عنه، عرفته قبل عشرين عاماً، وحين وقعت في أسره أدركت أنني ولدت من جديد، لقد كان بذرة الوعي والثورة في حقل النهوض الإسلامي الكبير".

ويضيف " كان أصلب من الفولاذ، وأمضى من السيف، وأرقّ من النسمة. كان بسيطًا إلى حد الذهول، مركبًا إلى حد المعجزة! كان ممتلئًا إيمانًا، ووعيًا، وعشقًا، وثورة من قمة رأسه حتى أخمص قدميه. عاش بيننا لكنه لم يكن لنا، لم نلتقط السرّ المنسكب إليه من النبع الصافي 'وَاصْطَنَعْتُكَ لِنَفْسِي'، 'وَأَلْقَيْتُ عَلَيْكَ مَحَبَّةً مِنِّي وَ‌لِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي'، لكن روحه المشتعلة التقطت الإشارة فغادرنا مسرعًا ملبيًا 'وَعَجِلْتُ إِلَيْكَ رَبِّ لِتَرْضَى'.

د. محمد الهندي القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
إن الساحة الفلسطينية تفتقد للدكتور "الشقاقي"، لاسيما في ظل حالة الانقسام الداخلي التي توغلت في نسيجها الاجتماعي يوماً بعد يوم، فلقد كان هذا الرجل "رجل القواسم المشتركة ورجل التجميع", في وقتٍ كانت فيه الحركة الإسلامية بعيدةً عن ساحة الصراع مع الاحتلال، ليوجد الشقاقي باجتهاده توليفةً بين هذين الاتجاهين استطاعت أن توجّه البوصلة إلى المسار الصحيح، حيث بنى الجهاد الإسلامي على أساس أن فلسطين قضية مركزية للأمة الإسلامية جمعاء.

الشيخ خالد البطش / القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
لقد كان الشهيد "الشقاقي" صاحب الفضل في أسلمه البندقية الفلسطينية، وفي جعل القضية الفلسطينية قضية مركزية وبوصلة يجب أن يتبعها كل من أراد الجهاد في سبيل الله، وهذا يلزمنا أن نعطيه حقه ونسجل له ذلك في ذكري استشهاده الرابعة عشر، حاملاً في طيات قلبه ثوابت الأمة والشعب الفلسطيني.

الشيخ نافذ عزام/ القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
كان الشقاقي يعرف أن الدنيا جيفة، وأن الموت يتربصه في كل لحظة وساعة، وكان يحمل هموم المسلمين والإسلام والفلسطينيين، وكان يعرف أنه يسير عكس التيار، وإن الاستشهاد هو مصيره ..

الحاج أبو حازم النجار القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
الدكتور "فتحي الشقاقي" هو أول من جعل فلسطين القضية المركزية، وهو أول من طالب التيار القومي بالانضمام إلى الفكر الإسلامي، فهذا الجهد هو الذي أبرز حركات المقاومة الإسلامية، والذين عايشوا فترة السبعينات والثمانينات وحدهم يعرفون حياة الشهيد "فتحي" في نشره للفكر الجهادي، حيث لم تكن هناك مقاومة إسلامية، فكان من الضروري أن يأخذ دوره في ساحة المقاومة.

الشيخ عبد الله الشامي/القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
إن الدكتور فتحي الشقاقي كان يمثل على امتداد عالمنا الإسلامي جيلاً إسلامياً طلائعيا لا يؤمن بالهيمنة الصهيونية الأمريكية ..

الشيخ خضر حبيب / القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
لطالما كان الدكتور "الشقاقي" المفكر والمجدد على مستوي الحركة الإسلامية العالمية، ولا تزال الامه الإسلامية في أمس الحاجة إلى وعيه وفكره الذي اخذ به الآلاف من الشبان المجاهدين لسلك طريق الجهاد والمقاومة، فهو أول من فجر مشروع الجهاد والمقاومة على أرض فلسطين، الذي سيؤتي أكله في يوم ما بإذن الله، من خلال استئصال هذه النبتة الغريبة التي زرعها سقاها المحتل الإنجليزي وسقتها الإدارة الأمريكية.

أبو أحمد قيادي في سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي
إن الخيار الذي آمن به "الدكتور الشقاقي" ونفذه على أرض الواقع وهو خيار المقاومة والجهاد يعتبر الخيار الأوحد والأصوب في مواجهة المشروع الصهيوني والأمريكي الذي يستهدف قوى المقاومة والممانعة في كل أرجاء المعمورة، وفي هذه الذكرى نجدد عهدنا بأن لن نحيد في يوم من الأيام عن هذا الخط وسنبقى ملتزمين به رغم كل الضغوطات والمحاصرة والملاحقات.

الدكتور عمر شلح "أبو عبد الله" القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
إن الحديث عن الدكتور الشهيد "فتحي الشقاقي" حديث فيه شجون، ففي هذه المناسبة أود القول أن الناس عندما يموتون أو يرحلون تصبح بيوتهم خربة، ولكن عندما استشهد المعلم "فتحي" أصبحت فلسطين حية حاضرة على عكس المألوف عند الناس، فاستشهاد الشقاقي أعطى فلسطين مزيداً من الحياة، ومزيداً من النور والانطلاقة، والصعود نحو وعد الآخرة الذي بشر به عند عودته من مصر وهو يحمل مشروع الجهاد والمقاومة حيث كانت الحركة الإسلامية تغط في ثبات عميق.

الشيخ عمر فورة القيادي في حركة الجهاد الإسلامي
الشهيد المعلم "فتحي الشقاقي" كان مدرسة في الوعي، ومدرسة في الجهاد، ومدرسة في الثقافة، فعلى الرغم من مرور 14 عاماً على استشهاده، إلا أن فكره ومبادئه التي غرسها في فلسطين والعالم العربي والإسلامي، لازالت حية مشتعلة لم تطفئها كل المحاولات البائسة التي أرادت وأدها عندما اغتالت الشقاقي في مالطا، ولكن دمائه الزكية أعادت فلسطين حضورها ومكانتها.

الشيخ حسن نصر الله / الأمين العام لحزب الله
بوركت حركة يستشهد أمينها العام ، وإن حركة يستشهد أمينها العام لن تهزم.. ولن تنكسر.. ولن تتراجع.. ولن تعود إلى الخلف ، وستظل الحركة التي تحمل نهجك ، وتحمل رأسك، وتحمل روحك، تتقدم وتتقدم إلى القدس.. إلى فلسطين كل فلسطين.

تيسير خالد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية
الأمين العام "فتحي الشقاقي" كان سياسياً منفتحاً على غيره، ومثقفاً لا يحاصر نفسه بثقافة أحادية الجانب، فهو "رجل الجمع والبحث في المشترك"، فكان دوماً يسعى نحو المعرفة بكل معانيها، ويتمرد على ثقافة الانغلاق، فيُقبل على الحوار مع الآخرين ليجمع في سلوكه شخصية المثقف الإسلامي الواقعي المعتدل.

د. عبد اللطيف أبو هاشم الباحث والكاتب في قضايا التراث الإسلامي
الشهيد المعلم الدكتور "فتحي الشقاقي" من أهم المفكرين المعاصرين الذين كانوا شهداء في الدنيا على مرحلة مفصلية من مراحل تاريخ العرب والمسلمين في فلسطين، فقد كان مفكراً ملهماً وأديباً وشاعراً، عدا عن أنه داعية إسلامي، وأهم ما يتميز به المعلم الشهيد هو أنه إنسان قارئ مفكر مكتشف ملهم، قام بتأسيس البنيان الفكري والسياسي للحركات الإسلامية ووضع الأسس التي من خلالها تم الانطلاق نحو التحرير وصولاً إلى النصر بإذن الله، وأهم ما جاء به معلمنا الشهيد هو نظريته في الإسلام والثورة والبعد العقائدي والمركزي للقضية الفلسطينية وتعزيز وإعادة موقعها في أذهان العرب والمسلمين.

المهندس عيسي النشار/ القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس
عندما أريد الحديث عن الدكتور "فتحي الشقاقي" فإنني أستحضر في ذهني رجلاً قائداً وثائراً فلسطينياً، عرفته منذ الصغر وعايشته على أرض فلسطين ومصر ولبنان، فهو الرجل المخلص لوطنه ودينه وأدى رسالته بشكل كامل، فكان عبارة عن أكبر موسوعة فكرية وثقافية متنقلة بين البلدان، ويدرك خفايا القضية الفلسطينية بكل أبعادها وحقيقة الصراع مع دولة الاحتلال، لذلك أختار طريق المقاومة لتحرير الأرض والإنسان، وأضاف إضافة نوعية تتعلق بالوعي والثقافة والمفهوم الحقيقي للقضية الفلسطينية وتوعية الشباب والنهوض بهم ليقودوا القضية الفلسطينية من بعده إلى طريقها التي رسمه لها.

الدكتور عبد العزيز الشقاقي شقيق الدكتور الشهيد "فتحي الشقاقي"
في مثل هذا اليوم يتجدد حزني وألمي على فراق أخي الشهيد "فتحي الشقاقي"، ولكن ما يخفف هذا الشعور أن دمائه التي سالت أنبتت حركة عظيمة استطاعت أن تكون رقماً أساسياً في الساحة الفلسطينية على المستوى العسكري والسياسي، وما أتمناه أن يُمنّ الله علينا بالنصر والتمكين ويتحقق الحلم الذي من اجله قدم "الشقاقي" وكل الشهداء حياتهم ثمناً لتحرير فلسطين والقدس الشريف من نير الاحتلال الصهيوني.

زوجة الشهيد فتحي الشقاقي
لقد استشهد واستشهاده شرف أكرمه الله به وأكرمنا به .. إنه شرف الشهادة التي لا ينالها كل من يحرص عليها ولكن الله يختص بها من يشاء من عباده.. والدكتور الشقاقي كان يقوم بواجبه تجاه أهله الفلسطينيين المطرودين من ليبيا ونسأل الله أن يتغمده في جناته ويجمعه مع الأنبياء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

النائب سيد أبو مسامح القيادي في حركة المقاومة الإسلامية حماس
يعد الدكتور "الشقاقي" أحد رموز العمل الوطني الإسلامي، وله دور فعال في إبراز المقاومة الإسلامية، كما أنه مفكراً وفارساً، ويحمل الهم الفلسطيني دائماً، كان شاعراً محباً للأدب ومميز بكثرة القراءة، فهو المنمي لروح الجهاد في نفوس الشبان، ومد سبل الحوار مع جميع الأطراف، لذلك كان تأييده للثورة الإيرانية التي استطاعت هزيمة حكم ديكتاتوري.

الكاتب والمفكر المصري د.رفعت سيد أحمد
كان فراق الدكتور فتحي الشقاقي مؤثرا ومؤلما على المستوى الشخصي وعلى المستوى العام .. كنت آخر من التقاه وآخر من ودّعه وآخر من حمل وصيته ليوصلها إلى زملائه في حركة الجهاد الإسلامي" .

في الأسبوع الأخير الذي قضاه في ليبيا ليحل قضية المبعدين .. التقينا في الفندق الكبير هناك .. وبقينا أسبوعا كاملا نلتقي ولا نفترق إلا للنوم .. وعندما أراد أن يغادر ليبيا أوصاني أن أبقى في غرفته للتمويه .. وكان خلال هذا الأسبوع يروي لنا رؤيته وذكرياته في مصر وفلسطين .. وكنا نمضي وقتا طويلا على شاطئ طرابلس .. حيث كان يحب ليبيا في وقت الخريف" .

وصلني نبأ استشهاد الدكتور في اليوم التالي.. كان هذا الخبر مؤلما جدا.. وبقيت في ليبيا فترة أطول .. بانتظار عودة جثمان "أبو إبراهيم" إلى ليبيا لنصلي عليه ثم يغادر إلى دمشق ليدفن في مخيم اليرموك.

المفكر الإسلامي السوري الشهيد الدكتور محمد سعيد البوطي
"لقد علّم رجاله من خلال يقينه الراسخ أن الشهادة في سبيل الله أسمى متعة يمكن أن يتذوقها إنسان، وأطرب نشوة يمكن أن تطوف بالرؤوس غير أنها مخبوءة داخل لفافة وهم الآلام وافتراق الأخطار".

المفكر الإسلامي المصري د. محمد عمارة
"فلسطين شهيدة الأمة ومن هنا يتميز الشهداء في سبيلها في ساعة الشهادة والاستشهاد، و للشقاقي مكانه متميزة بين الشهداء، تنبع من الفكر الذي آمن به ومن القضية التي استشهد في سبيلها، وهي قضية خالدة وفكرة استراتيجية، باب الشهادة في سبيلهما مفتوح للذين أكرمهم ويكرمهم الله بالسير على هذا الدرب".

الشيخ راشد الغنوشي السياسي والمفكر الإسلامي التونسي يقول عن الشقاقي
'عرفته صُلبًا، عنيدًا، متواضعًا، مثقفًا، متعمقًا في الأدب والفلسفة، أشدّ ما أعجبني فيه هذا المزيج من التكوين الذي جمع إلى شخصه المجاهد الذي يقضُّ مضاجع جنرالات الجيش الذي لا يُقهر، وشخصية المخطط الرصين الذي يغوص كما يؤكد عارفوه في كل جزئيات عمله بحثًا وتمحيصًا يتحمل مسؤولية كاملة.. جمع إلى ذلك شخصية المثقف الإسلامي المعاصر الواقعي المعتدل.. وهو مزيج نادر بين النماذج الجهادية التي حملت راية الجهاد في عصرنا؛ إذ حملته على خلفية ثقافية بدوية تتجافى وكل ما في العصر من منتج حضاري كالقبول بالاختلاف، والتعددية، والحوار مع الآخر، بدل تكفيره واعتزاله'.

الكاتب والمفكر/ أحمد صدقي الدجاني "ابو الطيب "
”أحسب أن ما أنجزته حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين بقيادة فتحي الشقاقي وإخوانه على صعيد القضية الفلسطينية ...وبالأحرى على صعيد تطور الموازين بين التيار الإسلامي والعلماني في فلسطين.إنه جدير أن يندرج ضمن أعظم التحويلات التاريخية في المنطقة منذ مؤتمر فاس 1982م الذي مثل إجماعاً عربيا بمشاركة منظمة الفلسطينية على الاعتراف بالكيان الصهيوني.......وكتب الله لفتحي وإخوانه ان يكونوا المقص الذي دشن المرحلة الجديدة المرحلة الاسلامية لا لقيادة العمل التحريري فقط وإنما لقيادة المنطقة كلها وهو لعمري من أعظم تحولات عصرنا“

د. فهمي هويدي الكاتب والمفكر الإسلامي
”كان القلق يفريه باكتشاف الجديد الذي يمنع الفكر الإسلامي فهما جديدا ويعطي لحركة الإسلامية بعدا جديدا ويفتح للإسلام طريقا جديدا فقد كان لا يفكر في تجديد الإسلام لأن الإسلام يبقى جديدا بل كان يفكر في تجديد الفهم للكتاب والسنة وللمفاهيم الأخلاقية والاجتماعية والسياسية“

أما الكاتبة والمفكرة المصرية 'صافيناز كاظم' فقالت عنه
'لم يكن له صوت صاخب ولا جمل رنانة، وكان هادئا في الحديث، وتميز بالمرح الجيَّاش الذي يولِّد طاقة الاستمرار حتى لا تكل النفس، أعجبته كلمة علي بن أبي طالب –رضي الله عنه- عندما نصحوه باتخاذ احتياطات ضد المتربصين به، فتحرر منذ البداية من كل خوف؛ ليتحرك خفيفًا طائرًا بجناحين: الشعر والأمل في الشهادة'.

أما 'فضل سرور' الصحفي فيقول
'فدائي ومجاهد من نوع متميز فدائي داخل الانتماء الذي طاله، وفدائي في النمط الذي انتهجه. في الأولى استطاع بعد أن كان درعًا لتلقي السهام أن يحول السهام؛ لترمى حيث يجب أن ترمى، وفي الثانية استطاع أن يؤسس لما بعد الفرد'.

الدكتور عبد الستار قاسم / كاتب وأكاديمي فلسطيني
كان الشهيد رحمه الله علماً من أعلام الفكر الإسلامي، ومن أبرز المجاهدين الفلسطينيين من أجل تحرير الديار المقدسة، وقد كان وفياً ومخلصاً ولديه الاستعداد لتقديم التضحيات ومواجهة كل الصعاب .

الأخ جميل المجدلاوي/ قيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين
عرفت الشهيد فتحي الشقاقي لفترة وجيزة من الوقت في الشتات، كانت كافية لأن أعرف فيه التواضع والتفاؤل والبحث عن القواسم المشتركة التي توجد انطلاقاً من إيمانه بالتعددية.

disqus comments here