الرفاعي: ذكرى الشقاقي تعانق الانتفاضة التي لطالما تطلع لها

الإعلام الحربي _ غزة

أكد ممثل حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، أبو عماد الرفاعي، أنه "في الذكرى الـ20، لاستشهاد الدكتور فتحي الشقاقي، والذي يصادف مع ذكرى انطلاقة الحركة الـ28، أبت فلسطين التي أحبها إلا أن تبادله الوفاء بالوفاء، والعطاء بالعطاء، والاستشهاد بالاستشهاد، وخرجت كليتها تحيي ذكراه كما تحب وترغب، وامتشق شبابها السكاكين، فعادت الأرض تعانق الانتفاضة التي لطالما تطلع إليها على أنها نهج المقاومة الجماهيرية المستمرة، والطريق إلى زعزعة الكيان الغاصب، وصولاً إلى اقتلاعه".

وقال الرفاعي: "لم يكن الشهيد الشقاقي مجرد ثائر غاضب، بل كان مدرسة في الجهاد والمقاومة، وكان مفكراً عملاقاً، أدرك بوعيه وإيمانه موقع فلسطين في خارطة المنظومة الدولية وخطورة المشروع الصهيوني ليس على الفلسطينيين وحدهم، بل على الأمة العربية والإسلامية، وعلى العالم أجمع".

وأوضح بأن "الأمة العربية والإسلامية بحاجة إلى المزيد من التمسك بنهج ذلك القائد الذي آمن أن الصراع الحقيقي هو الصراع مع العدو الصهيوني، وأن ما دون ذلك هوامش".

وتابع: "ما أحوجنا إلى تلك الصرخة التي أطلقها في ضمير الحركة الإسلامية أن فلسطين ينبغي أن تكون القضية المركزية للحركة الإسلامية، وأن نهج الخلاص هو في التمسك بالإسلام وفلسطين والجهاد".

disqus comments here