نص خطاب الانتصار في نهاية معركة "بشائر الانتصار"

بسم الله الرحمن الرحيم
( إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم)

الإخوة المجاهدون على طريق الإيمان والوعي والثورة.. يا إخوة الشهداء ورفاقهم.. يا من تناطحون المخرز بكفكم.. وحدكم تقاتلون ووحدكم تدفعون الثمن.. ترفضون الذلة والمهانة وتؤكدون على خياركم المقدس "أننا ولو على حجر ذبحنا لن نساوم ولن نرفع الراية ولن نقول للباطل نعم".

هذه لحظة تاريخية فارقة صنعتها "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في صراعها مع العدو لحظة أكدنا فيها بدماء خيرة أبنائنا وقادتنا ومجاهدينا أننا لم نعد نسمح للعدو بذبحنا وقتلنا واستباحة دمنا دون رد أو مقابل .. صحيح أننا دفعنا من خيرة أبناءنا ثمنا باهظا ومكلفا ولكنها الكرامة والعزة والحرية التي تحتاج لهذه الدماء والتضحيات.. أسماء الشهداء الذين سقطوا في معركة الثأر أسماء يجب أن لا تنسى ويجب أن تحفر في ذاكرتنا ووعينا, وهنا لا نحصي أسماء فقد سطروا بدمائهم أروع ملاحم البطولة والفداء.

وأسسوا لحقبة هامة ومفصلية في تاريخ صراعنا مع المحتل.. مرحلة فرضت فيها السرايا قواعد جديدة وشروطاً للصراع.. فالقتل بالقتل والقصف بالقصف لم يكن شعاراً فارغاً أو للاستهلاك الإعلامي إنما تم ترجمته عملاً ورعبا في قلب مستوطنات ومغتصبات العدو.. مرحلة نؤكد فيها ان الزمن الذي كنا نقتل فيه ولا نثأر قد ولى وبلا رجعة.

يا أبناء شعبنا الفلسطيني المرابط.. ويا أبناء الجهاد الإسلامي .. إننا في سرايا القدس وعبر المعركة المقدسة التي خضناها خلال الأيام السابقة وأثبتنا فيها أن الإرادة والإيمان ممكن أن تنتصر على جبروت وإرهاب الدولة العبرية المدججة بأعتى آلات الحرب المدعومة أمريكياً ودوليا مع صمت وغياب عربي مشبوه.

إننا في سرايا القدس وامام هذا الزخم المبارك من دم الشهداء والذي أثمر هذا النصر نؤكد على مايلي:


· نؤكد على كل ما جاء في مؤتمرنا الصحفي الذي تم عقده بالأمس.

· نؤكد على جهوزية مقاتلينا للرد على أي محاولة لخرق الاتفاق الذي تم مع العدو الصهيوني برعاية مصرية.

· اننا ننظر الى هذا الاتفاق كانجاز وانتصار تم تحقيقه بفعل المقاومة ودم الشهداء حيث انه ولاول مرة يتم فرض شروط المقاومة على المحتل وأهمها موضوع الاغتيالات الصهيونية بحق شعبنا ومجاهدينا رغم تصريحات العدو المتناقضة والتي تعبر عن حالة الهزيمة والانكسار.

· وأخيراً.. الكلمة لابطال السرايا ومقاتليها لارواح الشهداء القادة العظام الذين قضوا على درب العزة والكرامة.. نقول لهم ولكم هذا يوم الشكر لله كبير. .. يوم لشعبنا المظلوم والمنكوب .. يوم للواجب والإرادة والانتصار .. يوم لمجاهدي السرايا الذين اكتحلت بهم عيون غزة وكل الامة.. مبارك يومكم هذا.. مبارك صعودكم الرباني ومبارك لشعبنا وامتنا .. لقد وفقكم الله في افتتاح مرحلة جديدة ولن نسمح للاخرين بالوثوب امامكم .. رحم الله الشهداء والحرية للاسرى والمجد لهناء شلبي.

جهادنا مستمر..عملياتنا متواصلة
(وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون)

سرايـا القدس
الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

الثلاثاء 19 ربيع الثاني 1433هـ ، الموافق 13/3/2012م
disqus comments here