سرايا القدس: المعادلة اختلفت والعدو سيدفع ثمناً مقابل أي خرق للتهدئة

الإعلام الحربي- غزة

أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، التي قادت المعركة في الميدان وقدمت أربعة عشر شهيداً من خيرة قادتها ومجاهديها، وأطلقت 185 صاروخ وقذيفة، على حقها الكامل في الرد على أي خرق صهيوني لهذه التهدئة.

وقال الناطق باسم السرايا في تصريحات صحفية لوكالة فارس الايرانية: "إن الثمن الذي سيدفعه العدو في حال اقترف أي جريمة جديدة سيكون باهظاً".

وشدد على أن "المعادلة اختلفت عمَّا كانت عليه في السابق"، مضيفاً "فالزمن الذي كانت تفرض فيه علينا شروط العدو ولّى إلى غير رجعة".

وأشار الناطق باسم السرايا إلى أن "أداء المجاهدين في الميدان فاجأ العدو وأربك حساباته خصوصاً في ظل كثافة الصواريخ التي لم يعتد عليها العدو خلال جولات التصعيد الأخيرة".

ونوَّه إلى أن استخدام سرايا القدس للمرة الثانية راجمة الصواريخ المحمولة على سيارة رباعية الدفع خلال التصعيد الأخير رغم التحليق المكثف لطائرات التجسس الصهيونية، "مثَّل فشلاً استخبارياً ذريعاً، أضيف إلى الفشل العسكري في مواجهة رشقات الصواريخ التي استهدفت مدن العدو وأهدافه من قبل ما وصفها بالقبة النائمة"، في إشارةٍ إلى منظومة "القبة الحديدية" التي طورتها إسرائيل لصد صواريخ المقاومة قبل وصولها لأهدافها.

ولم ينسَ الناطق العسكري الإشارة في حديثه إلى دور المجاهدين في هذه المعركة، الذين أشاد بعزيمتهم وبجسارتهم وخصوصاً أبطال سرايا القدس ممن ارتقوا شهداء خلال تأديتهم واجبهم في الرد على عدوان الاحتلال وإجرامه، مبيَّناً أن دماء الشهداء هي التي صنعت هذا الانتصار.

disqus comments here