عملية "استدراج الأغبياء" النوعية

عملية "استدراج الأغبياء" النوعية

نوع العملية: كمين محكم.

مكان العملية: شرق مدينة خانيونس.

تاريخ العملية: 26-03-2010م.

خسائر العدو: مقتل جنديين صهيونيين أحدهم برتبة رائد وهو نائب قائد كتيبة "لواء جولاني" وإصابة 3 آخرين.

منفذو العملية: سليمان عرفات، جهاد الدغمة، بسام الدغمة.

تفاصيل العملية

ففي ساعات عصر الجمعة 10 من ربيع الآخر 1431هـ، الموافق 26-03-2010م، تمكنت إحدى مجموعات سرايا القدس المجاهدة من زرع عدد من العبوات الناسفة ونصب كمين محكم لقوة صهيونية خاصة في مكان العملية وقد قام المجاهدون باستدراج القوة الصهيونية الخاصة الي مكان زرع العبوات ومن ثم  دارت اشتباكات عنيفة وتم تفجير العبوات الناسفة في القوة الصهيونية، مما أدى إلى مقتل جنديين صهيونيين أحدهم برتبة رائد وهو نائب قائد كتيبة "لواء جولاني" وإصابة 3 آخرين.

وقامت قوات العدو الصهيوني معززة بآلياتها وطيرانها المروحي والحربي للتغطية على القوة المتسللة, وبحمد الله تدخلت "قوة إسناد" من سرايا القدس وقامت بإطلاق قذيفة "اربحي" RBG ,والاشتباك مع قوات العدو الصهيوني بالأسلحة المتوسطة والخفيفة، وقد ارتقى إلى العلا خلال العملية ثلاثة من مجاهدي سرايا القدس وهم: سليمان عبد الحكيم عرفات، وجهاد عطا الدغمة، ومهندس العملية الشهيد بسام برهم الدغمة الذي استشهد في وقت لاحق بتاريخ 16 - 8 - 2010م في اشتباك مسلح مع جيش العدو شرق خانيونس.

وتأخرت سرايا القدس في تبني العملية الجهادية لأسباب أمنية وميدانية وفقدان الاتصال مع بعض المجاهدين في منطقة الاشتباكات.

رواية العدو تطابق رواية السرايا

تطابقت رواية المصادر العسكرية الصهيونية مع الرواية التي أعلنت عنها سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في بيانها حيث كشفت مصادر عسكرية في جيش الاحتلال أن وحدة من كتيبة 12 في لواء جولاني في الجيش الصهيوني، دخلت إلى مناطق قطاع غزة بالقرب من معبر "كوسوفيم" وذلك بهدف فحص أجسام مشبوهة شوهدت في المنطقة منذ الصباح، حيث أعطي القرار للمجموعة الساعة الرابعة عصرا بدخول المنطقة من اجل التأكد إذا كانت هذه الأجسام المشبوهة عبوات ناسفة".

وأضافت المصادر: أنه لحظة دخول الجنود إلى المنطقة الفلسطينية اصطدموا مع مجموعة من المقاومين تضع عبوة ناسفة ليس بعيدا عنهم إلا عشرات الأمتار، حيث فتحوا النيران على المجموعة الفلسطينية وجرى ملاحقة لهم، وأثناء ذلك انفجرت عبوة ناسفة في الجنود الصهاينة وتم إطلاق نار من أسلحة خفيفة من قبل عناصر المقاومة، ما أدى إلى مقتل نائب كتيبة 12 من لواء جولاني في الجيش الصهيوني وأحد الجنود من نفس الكتيبة، وكذلك إصابة اثنين من الجنود تم نقلهم إلى مستشفى سوروكا في مدينة بئر السبع.

disqus comments here