البطش: الحاجة أم رضوان كانت أم الشعب وأم المقاومة

الإعلام الحربي _ غزة

قال الشيخ خالد البطش منسق القوى الوطنية والإسلامية والقيادي في حركة الجهاد الاسلامي، "نجتمع اليوم كي نشيع الحاجة البارة أم الشهداء إلى مثواها الأخير، ونسأل الله أن يجمعها بأبنائها الشهداء وبكل المؤمنين على حوض النبي المصطفى صلى الله عليه وسلم".

وأكد البطش، أن الحاجة أم رضوان الشيخ خليل، كانت أم الشعب وأم المقاومة، فقد نثرت وردها وعطرها في كل الساحات، وشارك أبناؤها في كل المعارك حتى نالوا الشهادة كقادة لسرايا القدس المظفرة.

وشدد على أن أم رضوان التي قدمت خمسة من أبنائها شهداء، أنجبت خبراء التصنيع الذين واصلوا الطريق لرفعة هذا الشعب والبحث عن كافة سبل المقاومة المشروعة عن الشعب حتى قضوا شهداء، مضيفاً "ساحات المعركة في رفح تشهد للقائد محمد الشيخ خليل تناثر عظام جنود الاحتلال، عندما جثى الجنود على ركبهم بفعل ضربات محمد واخوانه المجاهدين".

وأضاف البطش، "هؤلاء أمهاتنا، عناوين الأمة كلها، فالعدو يحصد الأنفس، والأمهات الصالحات كالحاجة أم رضوان تزرع الغرس الصالح، وسيبقى هذا الغرس ما دام فينا أمهات مؤمنات صابرات".

وتابع، "لم تتراجع الحاجة أم رضوان عندما استشهد ابنها الأول، وكنت ترى في وجهها قسمات الأم الصابرة، كنت ترى فيها عزيمة خديجة وعائشة وصبر فاطمة وعنفوان الخنساء وهي تقدم أبناءها في المعارك، وكانت تدعو الله أن يجمعها بأبنائها بالجنة، فلم تقصر من أجل فلسطين والقدس، ولم تتراجع من أجل العودة، وكانت تقول أنها لن تبخل على الله ثم فلسطين حتى لو كان لها من الأبناء مئة".

ولفت إلى أن مشروع المقاومة والجهاد سيبقى طالما فينا أم رضوان، وأم محمد فرحات، وأم ماجد البطش، وكل من قدمن عشرات الشهداء من أجل فلسطين، مؤكداً أن الشعب الفلسطيني مؤمن قوى بعدالة قضيته، لن يهزه فراق الأحبة، بل سيزداد تمسكاً بقضيته وفاءً للشهداء العظام، حتى يكتب الله له النصر والتمكين.

disqus comments here