المدلل: كنا نرى في وجه أم رضوان البشرى والأمل

الإعلام الحربي _ غزة

قال القيادي في حركة الجهاد الإسلامي أحمد المدلل "نودع امرأة عظيمة، قدمت خمسة شهداء من أبنائها، وثلاثةٌ من أحفادها، وصهرها، وشقيقها، وفي كل مرة تردد "الحمد والشكر لله".

وأضاف المدلل "كنا نرى في وجهها البُشرى والأمل، وكان منزلها محطٌ للمجاهدين، وتوصيهم بالمقاومة، وأن تبقى أعينهم على فلسطين، ودائمًا ما كانت تردد لو كان لي 100 من الأبناء لقدمتهم في سبيل الله والوطن"؛ بالتالي لا يمكن لرفح وغزة وفلسطين أن تنساها؛ كيف لا وأنها حملت علامات الفناء للكيان في أحشائها".

وشدد على أنهم لا يمكن أن ينسوا خنساوات فلسطين، وأبرزهنّ أمهات "نضال فرحات، وإبراهيم الدحدوح، وماجد البطش، وأم الفقراء والمساكين والمجاهدين أم رضوان الشيخ خليل، التي كانت أجود ما تكون بشهر رمضان؛ كما أن الكُل شهد لتضحياتها وجهادها، ولا يمكن له أن يضع، بعد أن غرسته في أبنائها الشهداء، الذين أبدعوا في مقارعة الاحتلال، والمجاهدين من خلفهم.

disqus comments here