الفيلم الوثائقي.. "رباط الدم" في سطور

الإعلام الحربي _ خاص

انتهى الإعلام الحربي من وضع اللمسات الأخيرة في فيلم " رباط الدم"، بعد ساعات من العمل الطويلة والشاقة للوصول إلى هذه الحالة من القرب التي رصدت حياة الشهيدين القائدين في سرايا القدس الذراع العسكري لحركة الجهاد الإسلامي هما : صلاح الدين أبو حسنين "أبو أحمد"، ودانيال منصور "أبو عبد الله" اللذين ارتقيا في معركة "البنيان المرصوص" في عملتي اغتيال متفرقتين نفذتهما طائرات أف 16 صهيونية واحدة في مدينة رفح جنوب قطاع غزة استهدفت مسئول الإعلام الحربي في سرايا القدس الشهيد "صلاح الدين أبو حسنين" وأخرى في شمال قطاع غزة استهدفت القائد العسكري للواء الشمال ومسئول وحدة المعلومات الشهيد دانيال منصور.

"رباط الدم" الذي علق مخرجه " أبو إسلام " عن سبب اختياره لهذا الاسم بالقول " بحثنا كثيراً في سيرة الشهيدين "صلاح ودانيال" -رحمها الله- فوجدنا حياتهما عبارة عن ملحمة طويلة من العناء والتعب والجهاد في سبيل الله تكللت بشهادة مدمّاة في ميدان المعركة، لهذا كان الاسم كاقتباس من هذه السيرة العطرة.

وأضاف بأن فيلم "رباط الدم" كان بمثابة الخلاصة التي حصلنا عليها من تواريخ وقصص وأحداث هامة عاصرها الشهيدين سواء قبيل انتمائهما لحركة الجهاد الإسلامي أو بعد، تم سردها بطريقة سلسة للغاية.

وأوضح أن الفيلم كسر حالة الروتين والرتابة المعتادة التي تُشعر المتلقي بالملل، من خلال التنوع في عرض المشاهد والأفكار الموزعة والمنمقة بشكل مريح وجذاب.

وبين أن الفيلم أوجد للإعلام الحربي فرصة للوصول إلى خبايا ومكانين المراحل الأولى من تشكيل نواة العمل في سرايا القدس، والتي أصبحت فيما بعد جزء من تاريخ الحركة المشرف الذي عمدت سطوره بالدم، ويحتوي فيلم "رباط الدم" على جوانب خفية لحياة القائدين تبرز أهم الأعمال الجهادية التي أشرفا على تنفيذها إلى جانب الأعمال الاجتماعية والإنسانية التي كانا يقفا عليها.

ويحظى الشهيدين القائدين بشعبية كبيرة في الشارع الفلسطيني والعربي والإسلامي، نظراً لدورهما البارز في الدفاع عن القضية الفلسطينية ووقوفهم إلى جانب أبناء شعبهم وخاصة أسر الشهداء والأسرى والجرحى وأصحاب البيوت المدمرة والفقراء والأيتام.

وأشار بأن طاقم من الكفاءات في تخصصات عدة أشرف على إنتاج الفيلم وتخريجه بهذا الشكل، وكان لهم الأثر الواضح في إنجاح هذا العمل، متمنياً من الله أن ينال إعجاب الجميع.

وكشف " أبو إسلام " مخرج فيلم رباط الدم في ختام حديثه للإعلام الحربي بأن الفيلم يحتوي على العديد من المشاهد التي تعرض لأول مرة، والتي سينفرد الفيلم بعرضها، كما يشمل الفيديو بعض المشاهد التي ستكون سارة لشعبنا الفلسطيني حاضن المقاومة، وأمتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم، وصفعة مدويّة للعدو الصهيوني وأعوانه.

من جانبه أثني "أبو محمد" أحد المشاركين في إنتاج فيلم "رباط الدم" على هذا الجهد، لما يحمل من قيمة كبيرة لذوي الشهداء وأصدقائهم ومحبيهم.

وأردف بالقول أن الأمانة التي كانت على أكتافهم كبيرة جداً أثناء مرحلة تجهيز الفيلم، الذي استغرق إعداده شهور عدة، موضحاً بأن طاقم العمل استطاع تجاوز الكثير من العقبات والمصاعب التي كانت تحول دون إتمام العمل.

وأعرب عن سعادته الغامرة في تلك اللحظات التي استطاع الإعلام الحربي ممثلاً بطاقم العمل الذي أشرف على تجهيز فيلم "رباط الدم" من وضع اللمسات الأخيرة على الفيلم والانتهاء كلياً من إعداده.

وتوجه " أبو محمد " بعبارات الشكر والامتنان إلى كل من ساعد في إنتاج هذا العمل، وتخريجه بهذا الشكل، سائلاً المولى -عز وجل- أن يلقى الفيلم استحسان الجميع وينال إعجابهم، ويوفي الشهداء بجزء يسير من حقهم.

وسيتم نشر فيلم "رباط الدم" في مهرجاناً جماهيرياً حاشد يجري الإعداد له على قدمٍ وساق غدا الخميس الموافق 28/7/2016م على أرض الملعب البلدي بمدينة رفح.



رباط الدم

رباط الدم

رباط الدم

رباط الدم

رباط الدم

disqus comments here