صور.. "خنساء فلسطين": عروس مهرجان الانطلاقة الجهادية

الإعلام الحربي _ غزة

على الرغم من جسدها المنهك وعدم قدرتها على المشي لتقدمها في العمر أصرت خنساء فلسطين الحاجة (أم إبراهيم) الدحدوح على المشاركة بكل قوة في ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي، وذكرى استشهاد المعلم الدكتور فتحي الشقاقي "أبو إبراهيم".

خنساء فلسطين ومن جانبها مئات من أمهات الشهداء الذين بذلوا فلذات أكبادهنَّ من أجل ثرى فلسطين لم يبخلنَّ بأوقاتهنَّ وتقدمنَّ الصفوف الأولى في المهرجان الجهادي الكبير، وأكدنَّ على تمسكهن بالفكر الجهادي، وطريق المقاومة.

وأحيى عشرات الآلاف من الفلسطينيين ذكرى انطلاقة حركة الجهاد الإسلامي الـ 29، وذكرى استشهاد المؤسس الشهيد المفكر فتحي الشقاقي.

الحاجة أم إبراهيم الدحدوح والدة الشهداء القادة "خالد وأيمن ومحمد" قالت لـ" وكالة فلسطين اليوم": منذ اللحظات الأولى للإعلان عن مهرجان ذكرى الانطلاقة واستشهاد الدكتور أبو إبراهيم عقدت العزم على الحضور والتواجد في الصفوف الأولى.

وتضيف الحاجة "المهرجان يعني لي الكثير، فهو تجديد للعهد والبيعة للفكر المقاوم المتمسك في كل فلسطين ويرمز إلى الوفاء للشهداء والجرحى والأسرى".

وتابعت "المشاركة تعني لنا الكثير، يكفي أننا سنزيد من سواد المسلمين، وسنزيد من سواد الحق ضد الباطل (..) قدمت فلذات أكبادي فداء لفلسطين فهل أبخل عليهم بوقتي".

وجددت الحاجة تأكيدها على خيار المقاومة كخيار وحيد قادر على إعادة فلسطين وتحريرها من براثن العدو الصهيوني، معتبرةً أي مسار غير مسار المقاومة طريق خاطئ ومشبوه.

كما، وتوجهت الحاجة بالتحية العطرة للمجاهدين في جميع فصائل المقاومة وعلى رأسهم الأمين العام للحركة الدكتور رمضان شلح ونائبه الأستاذ زياد النخالة، قائلة "نشدُ على أياديكم للتمسك بطريق الجهاد والاستشهاد".



أم ابراهيم الدحدوح

أم ابراهيم الدحدوح

أم ابراهيم الدحدوح

أم ابراهيم الدحدوح

 

disqus comments here