مبادرة الأمين العام للجهاد بنقاطها العشر تُشغل الإعلام والرأي العام الفلسطيني

الاعلام الحربي _ غزة

لم تتوقف مبادرة الدكتور رمضان عبد الله شلح الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي التي أطلقها خلال مهرجان الاحتفال بذكرى الانطلاقة الـ 29، وباستشهاد مؤسس الحركة دكتور فتحي الشقاقي، عند السياسيين والمفكرين فحسب، بل شغلت بنقاطها العشر الوسائل الإعلامية والرأي العام الفلسطيني، خاصةً وأنها جاءت للخروج من المأزق الوطني الفلسطيني.

فخطاب الدكتور شلح، وكما رآه الكثيرون كان هاماً وضرورياً وجاء في وقته المناسب، خاصةً مع استمرار انغلاق الأفق السياسي الفلسطيني، فكان محط اهتمام بارز في كافة الوسائل الإعلامية على كافة المستويات، ولم يكف الحديث عنه منذ انتهاء الخطاب.

المتابعون وخاصةً الفلسطينيين وجدوا في هذا الخطاب أهمية كبرى، نظراً لأنه يخرج بنقاط قد تسهم – في حال تبنيها من قبل السياسيين- في إنهاء حالة الركود الفلسطيني، خاصةً انهاء الانقسام الفلسطيني، والخروج من الطريق المسدود الذي يعيشه الفلسطينيون جراء استمرار الحصار والانقسام.

"وكالة فلسطين اليوم الإخبارية" تابعت ردود الأفعال من قبل السياسيين والمتابعين والمواطنين حول هذه المبادرة فكانت حديث الوسائل الإعلامية، وعلى صفحات مواقع التواصل الاجتماعي.

القيادي الفلسطيني النائب محمد دحلان، أشاد بما ورد في خطاب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، وقال في تصريح نشره على حسابه في "الفيسبوك"، اليوم السبت، إنه يسجل تقديره الكبير لما جاء في مبادرة "أبو عبدالله" - د.شلح -، ويرى في مبادرته قواسم عديدة مشتركة بين مختلف قوى العمل الوطني الفلسطيني خاصة ما تعلق منها بالوحدة الوطنية الفلسطينية.

وأضاف دحلان "أضم صوتي لصوت العقل والتبصر الذي أطلقه الدكتور في خطابه".

ودعا دحلان إلى تكثيف الاتصالات بين كل قوى وشرائح شعبنا، وبينها جميعا وبين الأشقاء في جمهورية مصر العربية ودعوتها لرعاية حوارات فلسطينية مكثفة بما يحفظ القضية الفلسطينية و يعزز الأمن القومي العربي.

الكاتب والمحلل السياسي حسن عبدو، رأى أن المبادرة تضمنت استنهاض للحالة الفلسطينية، والخروج من المأزق التاريخي التي تعيشه الحركة الوطنية الفلسطينية، ويمكنها أن تضع الشعب الفلسطيني أمام مسار صحيح لاستعادة الحقوق.

disqus comments here