خبر: أكثر من 300 شاب من جنسيات عربية تطوعوا في الجيش الصهيوني

 

كشفت صحيفة "المصريون" اليومية أن هناك ما يزيد عن 50 شابا من أصول مصرية، آباؤهم من المهاجرين إلى أوروبا والولايات المتحدة تطوعوا في الجيش الصهيوني منذ عام 2002، بعدما تشبعوا بالفكر العنصري المناهض للعرب، وذلك في إطار الحملات التي تجرى لاستقطاب متطوعين يؤمنون بفكرة الصهيونية.

 

كما انضم شباب من جنسيات عربية أخرى، من بينهم 44 جزائريا و21 أردنيا و12 فلسطينيا و42 عراقيا و18 مغربيا و120 سودانيا و4 توانسة، إضافة إلى عدد كبير من دول أفريقيا أبرزها إثيوبيا والكونغو وجنوب إفريقيا.

 

يأتي هذا في إطار برنامج "سير- ال" الذي ينظم برامج تدريبية للشباب داخل الجيش الصهيوني  ويقوم بتحمل نفقات هذا التدريب، والذي ينضم إليه كثير من اليهود والمسيحيين المقتنعين بفكرة "أرض الميعاد" وأهمية الدولة اليهودية لعودة المسيح.

 

وهذه الجمعية أنشأت عام 1982 على يد الجنرال أهارون ديفيد، وقد استطاعت أن تجتذب أكثر من ثمانية آلاف متطوع من 30 بلدا وإن كان أغلبهم من الولايات المتحدة.

 

ويخدم غالبية المتطوعين العرب في الأماكن غير القتالية، كالعمل في الشحن والتفريغ لصناديق الذخيرة أو كسائقين أو في المصانع الحربية، ونسبة قليلة منهم هي التي تنضم للوحدات القتالية.

 

ويمثل الأمريكيون 90% من المتطوعين، على الرغم من أن القانون الأمريكي يمنع مواطنيه المشاركة في حروب الجيوش الدول الأخرى، إلا أنه استثنى الجيش الصهيوني.

 

وبدأت مشاركة الأمريكيين ضمن الجيش الصهيوني في حربها على لبنان في صيف 2006، وقد نشرت صحف إسرائيل وأمريكية تصريحات لجنود أمريكيين كانوا في صفوف الجيش الصهيوني الذي خاض الحرب ضد حزب الله.

 

disqus comments here