حملة إلكترونية لفضح انتهاكات الاحتلال بحق الأسرى

الاعلام الحربي _ غزة

أعلن إعلاميون ونشطاء ومؤسسات مهتمة بشؤون الأسرى عن إطلاق حملة إلكترونية إعلامية تهدف إلى تسليط الضوء على واقع الأسرى في السجون الصهيونية وخاصة المضربين عن الطعام والإداريون والأسرى المرضى والأطفال والأسيرات.

وقال المنظمون في بيان امس الثلاثاء أن الحملة الإلكترونية تأتي في محاولة جدية لإعادة قضية الأسرى إلى المشهد الفلسطيني العام ودعم صمودهم في ظل الانتهاكات الصهيونية المتواصلة بحقهم.

وتهدف الحملة إلى فضح الانتهاكات الصهيونية بحق الأسرى ودعمهم في معركة الأمعاء الخاوية، والتأكيد على وجوب نصرتهم ووضع حد للانتهاكات والجرائم الصهيونية المتواصلة بحقهم.

ولفت البيان إلى أن "الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي والإهمال الطبي بحق المرضى والتعذيب والأحكام الجائرة ومنع الزيارات واقتحام غرف السجون والاعتداء على الأسرى واعتقال الأطفال ومحاكمتهم في محاكم عسكرية" تعد تحديًا صارخًا للقوانين الدولية واتفاقية جنيف حول معاملة أسرى الحرب.

وبين أن الحملة ستنطلق يوم الأربعاء 15 مارس الجاري، وتستمر ثلاثة أيام عبر صفحات التواصل الاجتماعي من خلال نشر مواد إعلامية تلخص الواقع الذي يعيشه الأسرى في السجون، ورسائل عائلات الأسرى، بالإضافة إلى تقارير حول أعداد وحياة الأسرى الفلسطينيين والعرب في السجون.

ودعا القائمون على حملة إلى التغريد عبر وسم "#دواهم_حرية" والمشاركة الفاعلة لمختلف شرائح الشعب الفلسطيني في الداخل والخارج، وأحرار العالم وإعلان تضامنهم مع الأسرى في ظل ما يتعرضون له من قمع وانتهاك لحقوق الأسرى التي كفلتها القوانين الدولية.

وسيتخلل الحملة إيصال رسائل قانونية إلى العديد من المؤسسات الدولية حول انتهاكات الاحتلال الصهيوني بحق الأسرى ومخالفة القوانين الناظمة لحقوق أسرى الحرب.

ودعت الحملة وسائل الإعلام المختلفة إلى تسليط الضوء على واقع الأسرى في السجون الصهيونية وفضح الانتهاكات بحقهم، وأوضحوا أنه تمادت في ظل ضعف تعاطي الإعلام الفلسطيني والعربي والعالمي مع قضية الأسرى.

disqus comments here