أكد رواية السرايا..جندي يروي كيف قتل مجاهدو السرايا رفاقه بالعملية

الإعلام الحربي _ وكالات

اثر تخطيه حالة الخطر والوضع الصعب الذي وصفت بها حالته اثر الإصابة التي تعرض لها خلال الاشتباكات المسلحة مع مقاتلين من سرايا القدس الجمعة الماضي بغزة، سرد الرقيب في الكتيبة 12 من لواء جولاني جاي المكييس بعض تفاصيل ما حدث مع افراد وحدته بعد تخطيهم الجدار مع قطاع غزة .

وبحسب ما نشرت الصحف العبرية اليوم الاثنين فان الرقيب جاي تم نقله وهو في حالة خطيرة من موقع الاشتباك الذي اوقع قتيلين من الجنود بالاضافة الى اصابه خمسة اخرين في العملية، حيث وصفت حالته في حينها بالصعبة بعد ان تعرض الى شظايا في انحاء جسمه جراء انفجار قنبلة يدوية واطلاق نار، وبعد ان خضع لعمليات جراحية خرج امس من حالة الخطر وتحدث عما حصل عصر الجمعة .

واكد انه في اعقاب تلقيهم قرارا بدخول المنطقة بحثا عن عبوات ناسفة والذي سبقة اطلاق نار لتمشيط المنطقة من قبل الجيش الصهيوني، شاهد نائب الكتيبة 12 من لواء جولاني جسم مشبوه، حيث طلب من قصاص الاثر ان يفحص الجسم الذي تبين انه عبوة ناسفة، حيث عثر على السلك الذي يؤدي الى تفجيره وقام قصاص الاثر بقطع السلك، بعد ذلك سارت المجموعة لامتار اضافية داخل قطاع غزة، حيث فتحت عليهم النار دون معرفة الاتجاة الذي يطلق منه النار ما دفع افراد المجموعة الى الارتماء على الارض.

واضاف ": ولم نستطع الرد على مصادر النيران، ولم يقتصر الامر على ذلك حيث جاءت نيران اضافية من مسافة قصيرة لاتتجاوز المتر ونصف والتي ادت الى ايقاع الاصابات ويضيف " :اذكر انني صرخت لحظة اصابتي ونظرت الى نائب قائد المجموعة الذي لم يكن بعيدا عني سوى متر واحد فوجدته ملقى على الارض وقد فارق الحياة، ولا زلت اذكر جيدا النظرة التي كانت في عيونه والتي لن انساها ما حييت، بعد ذلك وصلت طواقم الانقاذ وتم تقديم الاسعافات الاولية لي من قبل طبيب عسكري ومن ثم تم نقلي الى مستشفى سوروكا في مدينة بئر السبع" .

وفي هذا السياق كانت قد أكدت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في روايتها أن مجموعاتها التي كانت تزرع العبوات على الحدود اشتبكت مع جنود الاحتلال عن قرب، الأمر الذي أدى لاستشهاد المنفذين ومقتل الجنديين الصهيونيين.

disqus comments here