محلل: العدو تلقى ضربة مؤلمة من سرايا القدس في خان يونس

الإعلام الحربي _ غزة

اعتبر الصحفي ناصر اللحام المتخصص في الشؤون الصهيونية، أن اختفاء قيادة المقاومة بغزة هذه المرحلة أمرٌ منطقي جداً، متوقعاً أن يرد العدو بشكلٍ جنوني على عملية "استدراج الأغبياء" والتي نفذتها سرايا القدس يوم الجمعة الماضية شرق خان يونس، جنوب القطاع المحاصر.

وبيَّن اللحام في تصريحات له اليوم لوكالة فلسطين اليوم الاخبارية, أنه يجب أخذ تهديدات العدو على محمل الجد كون العدو يريد أن يحافظ على ماء وجهه وإنها قادرة على الرد، لافتاً في الوقت ذاته إلى حكومة العدو غير جاهزة الآن لموجة جديدة من الصواريخ التي ستستهدف بلدات "غلاف غزة" كون أن رئيس الحكومة الحالية بنيامين نتنياهو يخشى إن فتح حرباً على غزة أن يكون مصيره كمصير سلفه أيهود أولمرت حينما هاجم لبنان.

وفي سؤاله حول إذا ما كان الذي سيتلقى الضربة "حماس" – على اعتبار أنها من يتولى زمام السلطة في غزة- أو "الجهاد الإسلامي" – التي نفذ مقاتلوها العملية -، أجاب اللحام قائلاً:" الحرب على حركة "الجهاد الإسلامي" لم تتوقف للحظة .. المقصود في هذه الحرب هي حركة "حماس" كونها صاحبة السلطة في القطاع".

وكانت إذاعة الجيش الصهيوني نقلت عن مصادر عسكرية قولها إن تنظيم "الجهاد الإسلامي" سيدفع ثمنا غاليا جراء تنفيذه لعملية خان يونس .

disqus comments here