مواطنون: عملية "استدراج الأغبياء" النوعية أثلجت صدورنا وهزت أركان النخبة بجيش العدو

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

اعتداءات صهيونية متواصلة بحق الفلسطينيين بالضفة الغربية المحتلة ومخططات احتلالية مستمرة ضد مدينة القدس والمقدسات الإسلامية كل ذلك ولا مغيث..فكان هناك مجاهدون أبطال لا تلهيهم حياة الدنيا ولا زوائدها أبوا إلا أن ينتقموا لدماء الشهداء وصرخات الاستغاثة التي أطلقها المقدسيون فكان مجاهدو "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين يتربصون للعدو الصهيوني على نقاط الثغور في غزة الاباء,حيث نفذوا أمس عملية بطولية نوعية أطلق عليها إسم "استدراج الأغبياء" أدت لمقتل ضابط صهيوني نائب رئيس وحدة "غولاني" في جيش العدو,وجندي صهيوني أخر وإصابة 5 آخرين بينهم اصابة خطيرة جدا - حسب اعتراف المصادر الصهيونية.

"الإعلام الحربي" رصد آراء بعض المواطنين في قطاع غزة حول العملية البطولية التي نفذتها سرايا القدس ,فقال "أبو إبراهيم" من سكان مدينة دير البلح "عملية الأمس"جاءت في الوقت المناسب وخاصة بعد استشهاد أربعة فلسطينيين منهم طفلين قبل ثلاثة أيام، وتم قتلهم بدم بارد من قبل جنود الاحتلال، واستشهاد ثلاثة فلسطينيين في مدينة نابلس ,وأيضا بعد الاعتداءات الصهيونية التي نفذها المتطرفين الصهاينة ضد مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وأكد المواطن أبو إبراهيم ان سكان المدينة "دير البلح" كانوا على متابعة لاخبار العملية، وأوضح أنه " بعد سماعه بخبر وقوع العملية حتى إعلان العدو لمقتل الجنود وهو يتابع لمعرفة تفاصيلها وكانت الابتسامة مرسومة علي وجه المواطن وقال أنا ازددت فرحا عندما عرفت أن من بين القتلي ضابط كبير من  نخبة جيش الاحتلال الذي يزعم انه لا يقهر.

من جهته يقول المواطن سعيد من سكان مدينة خان يونس الإباء: "إن العملية البطولية أعادت ذكريات العمليات الفدائية الكبرى التي نفذها مجاهدو السرايا خلال انتفاضة الأقصى المبارك، وهكذا دائما وكما عودتنا سرايا القدس بعمليتها البطولية والنوعية وخاصة أنها تنفذ ضد جيش الاحتلال بصورة مركزة ومخطط لها بقوة .

أما أبو حمزة احد مجاهدي السرايا يقول "إن سرايا القدس ما زالت حاضرة في ميدان الجهاد والمقاومة وما زالت ماضية في خيارها، وان هذه العملية البطولية جاءت رداً على العدوان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني والمقدسات الاسلامية التي يتم تهوديها وتأكيدا منا على الجهوزية التامة لصد أي عدوان صهيوني على قطاعنا الحبيب

وكانت قد غمرت حالة من البهجة والارتياح بقطاع غزة عقب انتهاء العملية  وتأكيد العدو لمقتل الجنديين الصهيونيين.

disqus comments here