إنشاء مشفى ميداني قرب النقب ونقل وحدات القمع قرب السجون

الاعلام الحربي _ وكالات

أمر جلعاد أردان، ما يسمى وزير الأمن الداخلي الصهيوني بإنشاء مستشفى ميداني بالقرب من معتقل "كتسيعوت" في النقب لنقل المضربين عن الطعام إليه بدلاً من نقلهم للمشافي الصهيونية، في خطوة لمواجهة إضراب الأسرى الفلسطينيين اليوم بالتزامن مع يوم الأسير الفلسطيني.

ومن المقرر أن يخوض نحو 1500 أسير فلسطيني في سجون الاحتلال الصهيوني اضرابا عن الطعام، لتحقيق جملة من المطالب سلبتها منهم إدارة السجون الصهيونية بقيادة الأسير مروان البرغوثي.

وجاء قرار وزير الأمن الداخلي الصهيوني في أعقاب مشاورات لتقييم الموقف، ضمت مصلحة السجون و"الشاباك" والشرطة والجيش ووزارة الصحة الصهيونية.

كما أصدر الوزير الصهيوني تعليمات لمصلحة السجون تدعوها لنقل وحدات "القمع" التابعة لها بالقرب من السجون التي ستشهد الإضراب، بهدف تنفيذ عمليات اقتحام وتفتيش مكثفة خلال الأيام القادمة داخل أقسام السجون لمنع أي اتصال بين الأسرى ولنقل الأسرى المضربين من بين السجون وفق ما تقرر إدارة مصلحة السجون ذلك.

وزعم أردان، أن الإضراب الذي سيقوده القيادي الفتحاوي مروان البرغوثي، له دوافع سياسية داخلية فلسطينية، ولذلك تشتمل مطالب الأسرى على مطالب غير منطقية أو مقبولة.

وقالت صحيفة "يديعوت أحرونوت" العبرية أن التعليمات داخل مصلحة السجون تقضي باستيعاب الإضراب داخل أسوار السجون، فيما تستعد الشرطة لتقديم المساعدة المطلوبة لمصلحة السجون في حال استدعت الحاجة لها.

 

disqus comments here