نقل الأسير القائد أنس جرادات إلى سجن معسياهو

الإعلام الحربي _ غزة

أكدت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم، أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني نقلت الأسير المجاهد أنس غالب حسن جرادات (36 عاماً) من بلدة السيلة الحارثية قضاء جنين المضرب عن الطعام منذ 17/نيسان/2017م من عزل سجن نيتسان إلى عزل سجن معسياهو.

وأشارت مهجة القدس إلى أن إدارة مصلحة سجون الاحتلال نقلت الأسير أنس جرادات بتاريخ 17/4/2017 بعد دخوله في إضراب الحرية والكرامة من سجن هداريم إلى عزل سجن أيلا، ومن ثم بعد ذلك تم نقله إلى عزل السبع، وبعدها تم نقله إلى عزل سجن نيتسان حيث مكث فيه عشرة أيام ومن ثم تم نقله إلى عزل سجن معسياهو.

وقالت مهجة القدس إن إدارة مصلحة سجون الاحتلال الصهيوني تمارس سياسات عقابية بحق الأسرى المضربين عن الطعام، تهدف إلى إنهاكهم من خلال عملية التنقيلات المستمرة من سجن إلى سجن ومن إلى عزل إلى عزل لكسر إرادتهم وإرغامهم على فك إضرابهم، إلا أن إرادة الأسرى أقوى من إجراءاتهم القمعية وسترضخ إدارة سجون الاحتلال وحكومتها المتطرفة بإذن الله لمطالب أسرانا العادلة والمشروعة.

من جهتها حملت مؤسسة مهجة القدس سلطات الاحتلال الصهيوني وإدارة مصلحة سجونه المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى المضربين عن الطعام، الذين يمرون في ظروف صحية صعبة وسط تجاهل سلطات الاحتلال لمطالبهم الإنسانية، وطالبت مهجة القدس اللجنة الدولية للصليب الأحمر ومؤسسات حقوق الإنسان التابعة لهيئة الأمم المتحدة أن تقوم بدورها الإنساني الذي أوجبته القوانين والمواثيق الدولية تجاه أسرانا في سجون الاحتلال الصهيوني وهي إلزام دولة الاحتلال (إسرائيل) بالاستجابة لكافة مطالب أسرانا الإنسانية والعادلة التي يطالبون بها في إضرابهم الذي يخوضونه حاليا والتي كفلتها اتفاقيات جنيف والمواثيق الدولية. 

جدير بالذكر أن الأسير أنس جرادات أعزب واعتقل من قبل قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 11/05/2003 وصدر بحقه حكماً بالسجن المؤبد (35) مرة بالإضافة إلى (35) عاما أخرى على خلفية انتمائه وعضويته في حركة الإسلامي في فلسطين وجناحها العسكري سرايا القدس والتخطيط لتنفيذ عمليات استشهادية، أسفرت اثنتيْن منها عن مقتل 31 صهيونياً، وهو أحد أعضاء الهيئة القيادية العليا لأسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال وصاحب أعلى حكم بين أسرى حركة الجهاد الإسلامي.

disqus comments here