" الجهاد " تحمل الاحتلال المسؤولية عن أي مكروه يصيب الأسرى المضربين

الإعلام الحربي _ خاص 

 

حمل الشيخ خضر حبيب القيادي في حركة الجهاد الإسلامي سلطات الإحتلال المسؤولية الكاملة عن أي مكروه يصيب أي أسير من الأسرى المضربين عن الطعام , داعياً جميع أبناء شعبنا الفلسطيني الذي قدم الشهداء للاستنفار إسناداً لأسرانا و لمواصلة معركته حتى النهاية والنصر سوف يكون حليفنا في مواجهة الاحتلال .

 واستهجن حبيب الصمت الذي يسيطر على العالم أجمع الذي لا يحرك ساكناً تجاه قضية أسرانا , وكأنه لا يرى شيئاً من هذه المعاناة والألم الذي يعيشه أسرانا الذين يخوضون الإضراب عن الطعام مسلحين بإرادتهم وأمعائهم الخاوية من أجل المطالبة بحقوقهم العادلة والمشروعة .

وأضاف حبيب خلال خطبة صلاة الجمعة أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة  : "إن العدو الصهيوني يتجاهل مطالب الأسرى الإنسانية والمشروعة والتي هي حق لهم كفلتها كافة القوانين والمواثيق الدولية , من أجل كسر إرادتهم ويجعل حياتهم كابوساً مرعباً  ويجعلها حياة مستحيلة  , لكن هيهات أن يعطي أسرانا المذلة لهذا العدو الذي يحتل أرضنا ويصعد عدوانه ضد أبناء شعبنا وضد أسرانا .

وأكد القيادي حبيب بأن الأسرى هم طليعة شعبنا المجاهدة المقاتلة , الذي آثروا الجوع على الركوع والخضوع لهذا المحتل , فالأسرى اليوم ينهضون من جديد ليعلمونا كفلسطينيين وكأمة عربية و إسلامية يحكمها الطغاة والمستبدين و يرشدوننا و يقودوننا بأمعائهم الخاوية نحو البوصلة الحقيقية لهذه الأمة نحو العدو المركزي , رغم الأوضاع الصحية الصعبة التي وصلوا إليها في إضرابهم عن الطعام لليوم ال32 على التوالي , دون أن يستجيب الاحتلال لمطالبهم .

واستنكر حبيب " السادية الغير مسبوقة " من قبل العالم الذي يتباهى بحقوق الإنسان ونصرته والذي يدعي بأنه العالم الحر , ولا يلتفت إلي معاناة الأسرى ولا يحرك ساكناً أمام معاناتهم متسائلاً عن دور الأمم المتحدة والمنظمات الدولية والدول الكبرى , التي تصمت عن معاناة أسرانا فيما لا يزال العدو يراهن على فشل إضرابهم , ويستخدم المكر والدهاء للالتفاف على إضرابهم وتشويه قادته في نظرة الأسرى المضربين .

وكان مئات المواطنين أدو صلاة الجمعة أمام مقر الصليب الأحمر بمدينة غزة تضامناً وإسناداً للأسرى الذين يخوضون معركة الأمعاء الخاوية بدعوة من حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين .

disqus comments here