نقل الأسير محمد علان للمستشفى بعد تدهور حالته

الإعلام الحربي _ نابلس

نقلت إدارة السجون الأسير المحامي محمد علان المضرب عن الطعام منذ 31 يوما على التوالي، إلى المستشفى، بعد تدهور حالته الصحية.

وأفاد والد الأسير محمد علان  أحد المحامين التقاه يوم الخميس في مستشفى سجن الرملة، وأبلغهم بذلك.

وأعرب عن قلقه بسبب تدهور الوضع الصحي لابنه الذي يواصل إضرابه لمنع تحويله للاعتقال الإداري، مؤكدا أنه يحتاج إلى رعاية صحية خاصة، حيث لا زال يعاني من آثار إضرابه الأول عن الطعام لمدة 65 يوما عام 2015، ثم إضرابه الحالي.

وقال أن مندوبا عن الصليب الأحمر قام بزيارة ابنه في المستشفى، كما تم التواصل مع هيئة شؤون الأسرى لمتابعة قضيته.

ومن المتوقع أن تعقد للأسير علان جلسة محاكمة خلال اليومين القادمين، حيث يوجه له الاحتلال تهمة التحريض عبر الفيسبوك.

جدير بالذكر أن الأسير محمد علان ولد بتاريخ 05/08/1984م؛ وهو أعزب، من قرية عينابوس قضاء محافظة نابلس شمال الضفة المحتلة؛ وهو محامي مزاول؛ وسبق أن اعتقل في سجون الاحتلال مرتين أمضى خلالهما ما يزيد عن ثلاث سنوات؛ على خلفية انتمائه وعضويته في حركة الجهاد الإسلامي، وكان في اعتقاله الأخير بتاريخ 06/11/2014م؛ قد خاض إضرابا مفتوحاً عن الطعام رفضاً لسياسة اعتقاله الإداري بدون أن يوجه له أي اتهام، استمر لمدة (65) يوماً من تاريخ 18/06/2015 وحتى 21/08/2015 وفي اليوم الأخير من إضرابه دخل في مرحلة حرجة وخطيرة جداً على حياته، حيث رضخت المحكمة العليا الصهيونية لطلب هيئة الدفاع عنه وقررت تعليق الاعتقال الإداري واعتباره حراً ويبقى في مشفى برزلاي للعلاج حتى تحسن وضعه الصحي، إلا أنه وبعد أن استقر وضعه الصحي وقرار إدارة المشفى الموافقة على خروجه، قامت قوات الاحتلال باعتقاله من باحة المشفى ونقله إلى سجن مشفى الرملة ليكمل الأمر الإداري الأخير الذي انتهى بيوم تحرره في 04/11/2015م.

disqus comments here