"في سجل الخالدين".. كتاب يُجسّد حياة الشهيد المجاهد ضياء التلاحمة

الإعلام الحربي _ الخليل

نظم أهالي قرية خرسا قضاء دورا جنوب الخليل مساء أمس السبت، حفل إشهار كتاب "في سجل الخالدين.. ضياء التلاحمة"، والذي يوثق حياته وملامح شخصيته، وعلمه، وكفاحه من أجل القضية الفلسطينية.

وحضر الحفل الذي نظم في مدرسة ذكور خرسا لفيف كريم من أهالي القرية، وعدد كبير من عوائل شهداء وأسرى الخليل، والجهات الاعتبارية في القرية.

وتخلل الحفل كلمات عديدة، وفقرات وعروض فنية متنوعة بينها تسجيل صوتي للشهيد التلاحمة وجه من خلاله رسائل للأسرى الأبطال.

عبد الحليم التلاحمة "أبو عمر" والد الشهيد ضياء أكد خلال كلمته ان الشهداء أعادوا البوصلة للاتجاه الصحيح حيث فلسطين، مشيراً أن الشهداء استطاعوا إعادة فلسطين إلى وجدان الأمة بعد أن ضلت بوصلتها.

وقال أبو عمر: إن بلوغ الغايات المثلى بحاجة إلى تضحيات عظيمة مساوية لتلك الغايات، وهذا ما فعله الشهداء عندما ضحوا بالغالي والنفيس لتحيى فلسطين، مضيفاً "الشهداء هم أول من لبى نداء الواجب، وتركوا الدنيا في عمر الزهور؛ والسبب وراء اندفاعهم نحو فلسطين هو أن صدورهم مليئة بالإيمان والوعي والثورة".

كما وأكدت وفاء التلاحمة شقيقة ضياء الكبرى أن السمة البارزة التي كان يتمتع بها شقيقه هي السرية، مشيرة إلى أنها تفاجأت في كثير من المواقف التي رواها أصدقائه في الكتاب لم يكن يرويها لعائلته، لافتةً أنه كان بارٌ بعائلته ووطنه.

وأهدت وفاء الكتاب الذي يجسد سيرة شقيقها لروحه، وللمقامة الفلسطينية، والساعين للتحرر، مشيرة أن الكتاب مرجع لمن أراد أن يبحث عن الطريق القويم لاستعادة فلسطين من براثن الاحتلال.

ويقع الكتاب في 190 صفحة من تأليف وتوثيق أصدقائه وأفراد عائلته.

جدير بالذكر أن الشهيد ضياء التلاحمة ولد في العام 1994م؛ وهو أعزب من بلدة دورا قضاء مدينة الخليل جنوب الضفة المحتلة؛ وهو طالب في كلية الهندسة بجامعة القدس أبو ديس؛ وهو نجل أحد القادة المؤسسين لحركة الجهاد الإسلامي الشيخ عبد الحليم التلاحمة الذي أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، وقد استشهد أثناء محاولته إلقاء عبوة ناسفة صوب آلية لجيش الاحتلال التي تواجدت في قرية خرسا جنوب الخليل.

disqus comments here