الأسير بلال ذياب يواصل إضرابه رفضاً للاعتقال الإداري

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أعلن الأسير بلال نبيل ذياب (32 عاما)، من بلدة كفر راعي بالقرب من جنين، إضرابه المفتوح عن الطعام منذ أول أمس الثلاثاء، احتجاجا على اعتقاله الإداري وعدم قبول الاستئناف المقدم من قبل محامية بإطلاق سراحه أو تقليص فترة اعتقاله الإداري.

ونقلت مصلحة السجون عصر أمس الأربعاء الأسير ذياب إلى زنازين العزل، كرد على إعلانه الإضراب.

ومن سجنه في النقب أعلن ذياب اضرابه في بيان وصل ل"فلسطين اليوم"، جاء فيه: "كرامتي أغلى من حياتي... رفضا لسياسية الاعتقال الإداري الظالم وسيرا على خطى كل المناضلين الذين خاضوا التجربة وإلى كل عشاق الحرية وإلى المتشوقين للعدل وإلى كل الذين يحلمون بدولة حرة وعادلة على أرض فلسطين التاريخية وعاصمتها القدس الشريف، أعلن لشعبنا وقواه الحية والفاعلة، وإلى أبناء أمتنا وأحرار العالم والإنسانية خوض معركة الإرادة ... معركة الإضراب المفتوح عن الطعام، آملا منكم دعمكم ومساندتكم وتضامنكم حتى تحقيق النصر والشهادة.... والله غالب على أمره... والله الموفق".

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير ذياب من منزله في تموز الفائت وحولته للاعتقال الإداري بحجة وجود ملف سري ونشاطه في حركة الجهاد الإسلامي.

والجدير بالذكر إن الأسير ذياب "32 عاما" كان أبرز أبطال معركة الإضرابات الفردية عن الطعام في السجون احتجاجا على الاعتقال الإداري، حيث أضرب في العام 2012 إضرابا أسطوريا أستمر ل77 يوما أجبر خلاله الاحتلال على منحه قرارا بالإفراج عنه بموعد محدد.  

disqus comments here