بينت: "إن أقدمت الجهاد على تنفيذ عملية فالثمن سيكون باهظاً"

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة 

تطرق وزير التعليم الصهيوني وعضو المجلس الأمني المصغر الكابينت  نفتالي بينت، لحالة التوتر بين غزة والكيان الصهيوني ، على خلفية تفجير الأخيرة لنفق كيسوفيم التابع للجهاد الاسلامي، قائلاً :" لا توجد لدينا مصلحة لتصعيد الوضع، فتدمير النفق تم داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة  ، وقمنا باستهدافهم بعد أن خرقوا السيادة الصهيوينة.

وأضاف بينت خلال مقابلة مع راديو جيش الاحتلال "حماس ستتحمل المسؤولية لما يحدث، والكيان الصهيوني ستنظر إليها المسؤولة إن أقدمت الجهاد الاسلامي على تنفيذ أي عملية ضد "الكيان الصهيوني"، ورسائلنا لهم واضحة".

وتابع قوله :" أي شخص في الجانب الغزي يدرك الثمن الباهظ، إن تم الإقدام على تنفيذ عملية ضد "الكيان الصهيوني".

وجاءت تصريحات بينت، رداً على البيان الذي صدر عن الجهاد الاسلامي أمس الأحد، والذي حمل تهديداً للإحتلال الصهيوني.

disqus comments here