22 أسيرة في "الدامون" يعيشون في ظروف قاسية

الاعلام الحربي _ الضفة المحتلة

أفادت محامية هيئة شؤون الأسرى والمحررين حنان الخطيب، أن الأسيرات في السجون الصهيونية خاصة سجن "الدامون" يعانين ظروف اعتقالية سيئة ومؤلمة، في ظل استمرار الإجراءات الاستفزازية والممارسات التعسفية التي تتخذها ما تسمى إدارة السجون.

وأوضحت الخطيب التي زارت الأسيرات في "الدامون" أول أمس، أن قوات الاحتلال تحظر تواصل الأسيرات مع العالم الخارجي، وحرمانهن من زيارات ذويهن، لا سيما الأبناء، تحت ذريعة الرفض الأمني، والعقاب بالعزل الانفرادي، إضافة إلى أساليب القمع والتنكيل التي تنتهجها بحقهن، كسياسة التفتيش المستفزة على أيدي المجندات.

وأضافت، أن الأسيرات يتعرضن للشتم بألفاظ بذيئة، ويعانين من رحلة العذاب جراء عمليات النقل المتكررة إلى المحاكم عبر «البوسطة»، فضلًا عن الاستهتار الطبي المتعمد بحق المريضات منهن، والاكتظاظ في غرف السجن، حيث تتوزع الأسيرات البالغ عددهن 22 أسيرة على غرفتين، 17 أسيرة في غرفة واحدة.

وأشارت الهيئة إلى، أن الظروف الصحية والنفسية للأسيرات صعبة ومؤلمة، وتتعمد إدارة السجن التنغيص عليهن في مختلف تفاصيل حياتهن، فالأسيرة نسرين حسن عبدالله من غزة أم لـ 7 أطفال والمعتقلة منذ منتصف العام 2015 محرومة من زيارة عائلتها وأبنائها منذ اعتقالها ولم ترهم أو تسمع صوت أيا منهم.

والأسيرة خديجة ربعي من مدينة يطا أم لـ 6 أبناء، تم الاعتداء على أطفالها لحظة اعتقالها مطلع الشهر الماضي، وحكمت بالاعتقال الإداري لـ 3 أشهر دون تهمة، حيث قالت لها إحدى المحققات أنها اعتقلت بتهمة الحلم.

disqus comments here