إضافة حكمين جديدين لأسيرين من الجهاد الإسلامي

الاعلام الحربي _ الضفة المحتلة

قالت مؤسسة مهجة القدس للشهداء والأسرى اليوم، إن محكمة بئر السبع العسكرية الصهيونية أصدرت حكمين جائرين إضافيين لأسيرين من أسرى حركة الجهاد الإسلامي، حيث وجهت لهما اتهامات جديدة وهما في الأسر.

وأوضحت مهجة القدس، أن الأسيرين هما المجاهد حسام عدنان توفيق عابد (37 عامًا) من بلدة كفر دان قضاء مدينة جنين شمال الضفة المحتلة، حيث أصدرت المحكمة بحقه حكمًا بالسجن الفعلي (24 شهرًا) إضافة لحكمه السابق ليصبح حكمه السجن (3) مؤبدات بالإضافة إلى (55) سنة ونصف.

والأسير المجاهد أمجد محمود يوسف الديك (37 عامًا) من بلدة كفر نعمة قضاء مدينة رام الله، حيث أصدرت المحكمة بحقه حكمًا جائرًا بالسجن الفعلي ثمانية أشهر بالإضافة إلى غرامة مالية عالية وقدرها خمسون ألف شيكل أو السجن مقابلهم مائتي يوم، بالإضافة إلى حكمه السابق خمسة عشر عامًا.

ولفتت مؤسسة مهجة القدس إلى، أن سلطات الاحتلال الصهيوني وجهت للأسيرين عابد والديك بتاريخ 05/06/2017 تهمة حيازة هاتف جوال داخل السجن.

يذكر، أن الأسير حسام عابد ولد بتاريخ 01/03/1980 م، هو أعزب، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 25/09/2003، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن المؤبد ثلاث مرات، إضافة إلى (50) عامًا، بتهمة الانتماء لـ "سرايا القدس" الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، والتخطيط للعملية البطولية التي نفذتها الشهيدة هبة دراغمة في مدينة العفولة داخل الخط الأخضر، وأسفرت في حينه عن مقتل وإصابة عشرات الصهاينة؛ وهدمت قوات الاحتلال منزل عائلة الأسير عابد.

وفي تاريخ 26/07/2015م وجهت له تهمة محاولة تهريب شرائح وجوالات بهدف التواصل مع عائلته وأصدرت المحكمة الصهيونية حكمًا بحقه بالسجن ثلاث سنوات ونصف إضافة لحكمه السابق.

أما الأسير أمجد الديك ولد بتاريخ 29/03/1980م، وهو أعزب، واعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني بتاريخ 12/11/2001م، وأصدرت المحكمة الصهيونية بحقه حكمًا بالسجن خمسة عشر عامًا بتهمة الانتماء والعضوية في حركة الجهاد الإسلامي والمشاركة في أعمال مقاومة ضد قوات الاحتلال.

وكان من المقرر الإفراج عنه بتاريخ 15/06/2017 بعد انتهاء فترة حكمه إلا أن توجيه الاتهام حال دون تحرره من الأسر.

disqus comments here