العدو يعتقل 14 مواطناً بالضفة بينهم القيادي بالجهاد جمال حمامرة

الإعلام الحربي _ الضفة المحتلة

اعتقلت قوات الاحتلال الصهيوني، اليوم الاثنين،  14 فلسطينيًا بينهم القيادي في حركة الجهاد الاسلامي جمال حمامرة، اثر مداهمات واقتحامات نفذتها بأنحاء متفرقة في الضفة المحتلة.

وذكرت مصادر محلية، أن  قوّة عسكرية من جيش الاحتلال اعتقلت الشيخ جمال حمامرة أحد قيادات حركة الجهاد الإسلامي في بلدة حوسان قضاء بيت لحم، بعد اقتحام منزله وتفتيشه، وجرى اقتياده إلى جهة مجهولة.

وتعرض الشيخ حمامرة (54 عاما) لعدة اعتقالات في سجون الاحتلال، حيث مكث في السجن خلال الاعتقالات المتقطعة نحو 14 عاما، خاض خلال إحداها إضرابا عن الطعام.

ويعمل الشيخ جمال حمامرة مدرسا، وهو أحد مبعدي مرج الزهور، وتعرض لمحاولة اغتيال، حيث وضعته قوات الاحتلال في كيس أسود، وأثناء نقله للمستشفى تبين أنه على قيد الحياة، وبعد عشرين يوماً تم إبعاده إلى مرج الزهور في نهاية العام 1991. ويعرف الشيخ حمامرة بمعارضته الشديدة للمفاوضات والتنسيق الأمني بين السلطة الفلسطينية والاحتلال الصهيوني ، وهو ما جعله عرضة للملاحقة المزدوجة، حيث تم اعتقاله لدى السلطة مرات عديدة، كما أُثر عن الأسير حمامرة أنه كان من أبرز نشطاء انتفاضة عام 1987، وانتفاضة الأقصى عام 2000.

ففي جنين، اعتقلت قوات الاحتلال مواطنين وداهمت منازل في بلدتي كفر دان وبرقين غرب المدينة، وانتشرت في الشوارع والأزقة.

وقال مواطنون إن جنود الاحتلال داهموا بلدة برقين واقتحموا منزل المواطن إياد عبيدي واعتقلوا نجله زياد بعد تفتيش المنزل والتنكيل بمن فيه.

وكذلك اقتحمت قوات الاحتلال بلدة كفردان المجاورة واعتقلت المواطن وسيم عابد وفتشت منزله علما أنه أسير محرر من سجون الاحتلال.

كما اعتقلت قوات الاحتلال شابين من بلدة دير استيا شمال غرب مدينة سلفيت شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأفادت مصادر محلية أن قوات كبيرة من جيش الاحتلال اقتحمت البلدة بعد منتصف الليل، وداهمت عدة منازل وفتشتها، واعتقلت الشابين أشوس داود عبيد (٢٦ عاما) وأحمد صبحي شيخ عبد الله (١٩ عاما).

كما اعتقلت القوّات كلّاً من: محمود العمور، موسى العمور، عبد عادل العمور، إبراهيم يوسف أبو مفرح، بعد اقتحام منازلهم في بلدة تقوع جنوب شرقي بيت لحم.

وفي مدينة الخليل، اعتقلت قوّة عسكرية من جيش الاحتلال الشاب وجدي الرجبي بعد اقتحام منزله، في وقت فتّشت فيه قوّة عسكرية عددًا من منازل المواطنين في مدينة يطّا جنوب الخليل.

disqus comments here