بحرية العدو تنتهي من مناورة تعتبر الأكبر منذ سنوات

الإعلام الحربي _ القدس المحتلة

ذكر موقع "واللا" الصهيوني بأن سلاح البحرية قد أجرى خلال الأسبوع الماضي مناورة بحرية تعتبر الأكبر منذ الأعوام الأخيرة، حيث شارك في المناورة كل من أسطول سفن الصواريخ وأسطول الغواصات ووحدة الكوماندوز البحري "شياتت 13".

ووفقا للموقع فإن المناورة تحاكي سيناريوهات قتالية بحرية عديدة من  بينها سيناريو مواجهة أسطول بحري معاد بالإضافة إلى سيناريوهات مواجهة التهديدات البحرية من كل من المقاومة بغزة وحزب الله.

ويتمثل الهدف المركزي من المناورة في تطوير قدرات التفكير التكتيكي لقادة سلاح البحرية الصهيوني في أوقات الطوارئ والحروب، لزيادة النجاعة في معالجة التهديدات البحرية المعادية في البحر الأبيض المتوسط.

وفي إطار المناورة، انتشرت قوات سلاح البحرية على طول الشواطئ الصهيونية من حيفا حتى أسدود، كما امتد مسرح العمليات البحري الخاص بالمناورة حتى 100 كم في عمق البحر، كما قد شارك في المناورة كل من سفن الصواريخ والغواصات وسفن الدوريات من نوع "دبورا" ووحدة الكوماندوز البحري شياتت 13 وطائرات الدعم والإسناد البحري ومنظومة حماية الشواطئ.

وقد أوضح ضابط رفيع في سلاح البحرية لموقع واللا الصهيوني بأن المناورة قد بدأت صباح يوم الأحد من الأسبوع الماضي وانتهت يوم الخميس من ذات الأسبوع، وكانت تهدف إلى تطوير العديد من القدرات والمهارات لجنود وضباط سلاح البحرية، بما في ذلك تطوير القدرات الإستخبارية البحرية وعمليات اتخاذ القرارات وغيرها.

وأضاف الضابط بأن العقيدة العملياتية التي يعمل وفقها سلاح البحرية تتمثل في الحرب البحرية البحرية، وليست الحرب البحرية البرية، مضيفا بأنه بالرغم من تراجع تهديد الحرب البحرية البحرية إلا أن هذا السيناريو لا يزال في سلم أولويات السلاح في ظل كثرة المتغيرات الإقليمية في الشرق الأوسط.

disqus comments here