الأسير المجاهد "عوض السلطان" يتنسم عبير الحرية

الإعلام الحربي _ غزة

أفرجت قوات الاحتلال الصهيوني مساء الثلاثاء، عن الأسير المجاهد عوض غالب رمضان السلطان (36 عامًا) من بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة، بعد اعتقال دام 8 أعوام.

وكان في استقبال الأسير السلطان حشد جماهيري كبير من قِبَل أقاربه وأصدقائه الذين كانوا في انتظاره عند معبر "بيت حانون" شمال القطاع.

وقال الأسير المحرر عوض غالب رمضان السلطان (36 عامًا) من بلدة بيت لاهيا شمال قطاع غزة إن الأسر هو محطة البداية للانطلاق حول الوطن.

وأضاف المحرر السلطان خلال حديثه لإذاعة صوت الأسرى فور تحرره أن الأسرى حملوا وصايا الشهداء قبل اعتقالهم، وأن المحررين يحملون رسالة الأسرى ويجب أن يعملوا على حريتهم.

ونوه إلى أن صمود الأسرى يعتمد على المقاومة وأبناء الشعب الذين يحاولون ليل نهار للإفراج عنهم وتبييض السجون.

وشدد على أن الأسرى في كل السجون يعيشون أصعب مرحلة تشهدها السجون من فترة طويلة، وتشن عليهم إدارة السجون هجمة شرسة تتمثل في أكثر من اتجاه وبأساليب عديدة، منها: التنقلات والاقتحامات الليلية والتفتيشات التعسفية.

وشكر إذاعة صوت الأسرى معتبراً أنها حلقة الوصل واللقاء للأسرى مع ذويهم، مشيراً إلى أن الأسرى يحاولون إثبات أنهم "ند بالند" خلال ساحات الميدان في كافة السجون الصهيونية.

وكانت قوات الاحتلال اعتقلت الأسير السلطان بتاريخ 14/2/2010م من على متن قاربه في بحر بيت لاهيا شمال القطاع، وقد حكم عليه بالسجن مدة (8) أعوام بتهمة مقاومة الاحتلال، والانتماء للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، وهو أب لطفلة وحيدة "صمود" وقد حصل على بكالوريوس التاريخ من جامعة الأقصى من داخل أسره.

 

disqus comments here