المدلل: سنواصل الدفاع عن القدس حتى إن بقينا وحدنا

الإعلام الحربي _ خاص

أكد القيادي في حركة الجهاد الاسلامي، أحمد المدلل أن قرارات ووعودات الرئيس الأمريكي "ترامب" اتجاه العاصمة الفلسطينية القدس لن تغير مكانتها وخصوصيتها، ولن تثني شعبنا وأمتنا عن الدفاع عنها بكل قوة حتى يتحقق وعد الله حتى إن بقينا وحدنا وتخلى عنَّا الجميع.

وقال المدلل خلال ندوة دينية نظمتها حركة الجهاد الاسلامي شمال محافظة رفح، مساء أمس، بعنوان "القدس بين الوعد الحق والمفترى"،:"القدس لن تكون عاصمة إلا للفلسطينيين والعرب والمسلمين، ولا يمكن التنازل عن ذرة تراب منها، وأن المقاومة والجهاد مستمر حتى تحريرها كاملة من دنس الاحتلال الصهيوني الغاصب".

وطالب المدلل الزعماء العرب بأن لا يتحدثوا عن قدس شرقية وقدس غربية، لأن القدس كلها ملك للعرب والفلسطينيين والمسلمين، ومن أجلها قاتل القادة العرب على مر التاريخ وحتى اللحظة، وعليه لا يمكن القبول بأن تتحول القدس إلى أورشليم، وفلسطين إلى ما يسمى بـ "إسرائيل" والأقصى للهيكل الثالث المزعوم.

وشدد على أن كل ما تملكه المقاومة والشعب الفلسطيني هو فداء للقدس والأقصى والوطن. كما وأكد على أن "انتفاضة شعبنا (انتفاضة القدس) يجب أن تظل مشتعلة في وجه العدو الصهيوني، لأـنها خيار شعبنا الفلسطيني للرد على الإدارة الامريكية والعدو ، عندما انعدمت كل الخيارات، وبمقدورها أن تزلزل أركان العدو".

واستطرد قائلاً " تحاول الإدارة الامريكية بمشروعها المسمى صفقة القرن تصفية القضية الفلسطينية باعتبار القدس عاصمة للكيان الصهيوني  والغاء حق العودة وغيرها من القرارات التي تضرب بالقرارات الدولية عرض الحائط".

وأضاف  من الطبيعي أن تتغيب بركة أرض فلسطين والقدس عن أمتنا لأنهم تغيبوا عن كتاب الله وآياته ونسوا أرض فلسطين التي  باركها الله من فوق سبع سماوات".

وختم حديثه قائلاً :" نحن على ثقة تامة بالله أن وعد الاخرة قادم لا محالة لإساءة وجوه من اغتصبوا أرض فلسطين و قتلوا وروعوا وهجروا شعبها، فمهما حدث فإن فلسطين لنا والقدس لنا ولو تخلى العالم كله عنَّا وتركنا وحدنا، لن نتنازل عن ذرة تراب من فلسطين.."، موضحاً أن شعبنا قدم التضحيات الجسام على مدار عقود طويلة من الزمن، و لن يتراجع عن المطالبة بحقه وسيواصل مسيرة المقاومة والجهاد حتى تحرير فلسطين كل فلسطين.

disqus comments here