الهندي: العالم كله استسلم لترامب وغزة بقيت تدافع عن الأمة

الإعلام الحربي _ غزة

أكد الدكتور محمد الهندي، عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أن القدس ستبقى عاصمة للأمة الإسلامية جميعاً وليس لفلسطين فقط..

وأوضح القيادي الهندي في تصريح صحفي، اليوم الثلاثاء، أن دماء الشهداء في غزة ستضيء درب الجيل القادم، مشدداً على أن العالم كله يقع في الأسر والاستسلام لترامب وخطته ما عدا غزة تبقى حرة تدافع عن الأمة الإسلامية.

وبيَّن أن "ترامب يستغل الهوان والانكسار العربي والتفريط بالقدس والتحالفات التي تعتبر الكيان حليفاً، لأنه يعرف أن العرب لن يتحركوا، وحكام العرب استسلموا وسلموا ملياراتهم لإدارة ترامب التي تنقل السفارة إلى القدس".

وفي رسالته للسلطة الفلسطينية قال: "ماذا تبقى من مشروع حل الدولتين حتى تتمسكوا بهذه الإجراءات، وما يطلق عليه زوراً وبهتاناً (مسيرة السلام والمفاوضات)".

ودعا عضو المكتب السياسي للجهاد، "السلطة الفلسطينية لإعلان موقف عملي وليس فقط تنديد وشعارات ليس لها قيمة لتلحم مع الشعب الفلسطيني، ورفع كافة العقوبات المتخذة ضد قطاع غزة، وتبني مشروع وطني واستراتيجية وطنية لمواجهة العدو الصهيوني".

وفي رسالته لرئيس السلطة الفلسطيني محمود عباس قال الهندي: "لم يتبقَ لديك أي شيء، ولم يبق أي شرعية فلسطينية في ظل ضياع القدس"، داعياً إياه إلى اتخاذ خطوة على أرض الواقع دون تردد.

وأضاف: "الشعب الفلسطيني شعب حي ويثبت كل يوم أنه يستطيع أن يضحي ولديه إيمان عميق بقضيته واستعداد كبير للتضحية، على مدار من 70 عام لم يبق عائلة فلسطينية إلا وقدمت شهداء، وسينتصر هذا الشعب في النهاية، لأنه لا يعتمد على أحد، إلا على الله وحده، وكلنا ثقة بالله غزة وجل".

ولفت إلى أن تمسك الشعب الفلسطيني بحقوقه سيكون عامل تفجير للمنطقة وعامل صحوة للأمة لتدافع عن دينها وعن عقديتها.

وتقدم القيادي الهندي بالتعزية لأهالي الشهداء في قطاع غزة الذين ضحوا بدمائهم، مؤكداً أن هذه الدماء ستنير درب الجيل القادم.

disqus comments here