الجهاد الإسلامي وذراعها العسكري يحتسبان ثلاثة من شهداء العودة بخانيونس

الإعلام الحربي _ خاص

احتسبت حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، وذراعها العسكري "سرايا القدس" الشهداء الأبطال الذين ارتقوا في هذا اليوم المبارك وهم يدافعون عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويشهدون بدمائهم الزكية الطاهرة على ثبات شعبنا وإصراره وعزمه على استمرار الجهاد والمقاومة حتى تحرير كل شبر من أرض فلسطين.

وقال بيان لحركة الجهاد الإسلامي إن ثلاثة من مجاهديها كانوا من بين الشهداء الأبطال في هذا اليوم، وهم:

1- الشهيد المجاهد البطل الجريح فادي حسن أبو سلمي ( أبو صلاح )، من خانيونس (30 عاماً)، مبتور القدمين في قصف صهيوني عام 2008. وقد كان يتقدم الصفوف في كل المواجهات مع الاحتلال شرق خانيونس ، وقد استشهد اليوم وهو على كرسيه المتحرك في الصفوف الأولى .

2- الشهيد المجاهد البطل: عبيدة سالم عبد ربه فرحان من خانيونس (30عاما).

3- الشهيد المجاهد البطل / أحمد عادل موسى الشاعر من خانيونس (16 عاما).

وعاهدت الحركة الله تبارك وتعالى وشعبنا وأمتنا بالحفاظ على مسيرة الجهاد والشهادة ، وأن دماء الشهداء لن تضيع هدراً بإذن الله.

نص البيان

بسم الله الرحمن الرحيم

"ولا تهنوا ولا تحزنوا وأنتم الأعلون إن كنتم مؤمنين" صدق الله العظيم

نعي شهداء العودة الأبطال

بكل ثقة وإيمان بالله عزوجل ، وبكل فخر واعتزاز بشعبنا وتضحياته العظيمة ، تحتسب حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين وذراعها العسكري "سرايا القدس" الشهداء الأبطال الذين ارتقوا في هذا اليوم المبارك وهم يدافعون عن مسرى رسول الله صلى الله عليه وسلم ، ويشهدون بدمائهم الزكية الطاهرة على ثبات شعبنا وإصراره وعزمه على استمرار الجهاد والمقاومة حتى تحرير كل شبر من أرض فلسطين.

وتزف الحركة ثلاثة من مجاهديها الذين كانوا من بين الشهداء الأبطال في هذا اليوم، وهم:

1- الشهيد المجاهد البطل الجريح فادي حسن أبو سلمي ( أبو صلاح )، من خانيونس (30 عاماً)، مبتور القدمين في قصف صهيوني عام 2008. وقد كان يتقدم الصفوف في كل المواجهات مع الاحتلال شرق خانيونس ، وقد استشهد اليوم وهو على كرسيه المتحرك في الصفوف الأولى .

2- الشهيد المجاهد البطل: عبيدة سالم عبد ربه فرحان من خانيونس (30عاما).

3- الشهيد المجاهد البطل / أحمد عادل موسى الشاعر من خانيونس (16 عاما).

وإننا نعاهد الله تبارك وتعالى ثم نعد شعبنا وأمتنا بالحفاظ على مسيرة الجهاد والشهادة ، وأن دماء الشهداء لن تضيع هدراً بإذن الله.

حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين

وذراعها العسكري سرايا القدس

الاثنين 28 شعبان 1439هـ، 2018/5/14م

 

disqus comments here