شهيدان ومئات الإصابات خلال مواجهات في الضفة وغزة

الإعلام الحربي _ غزة

استشهد مواطنان فلسطينيان، ظهر اليوم الثلاثاء، برصاص الاحتلال الصهيوني شرق البريج فيما أصيب عشرات المواطنين برصاص الاحتلال في مناطق متفرقة من قطاع غزة أثناء مشاركتهم في مسيرات العودة الكبرى.

وأفاد الناطق باسم الوزارة د. أشرف القدرة، بارتقاء شهيدين برصاص الاحتلال شرق البريج، مشيرا إلى أن عدد الاصابات ارتفاع إلى 250 إصابة بجراح مختلفة واختناق بالغاز شرقي قطاع غزة

وقال: إنَّ الشهيدين هما: ناصر أحمد محمود غراب (٥١ عاما)، وهو من سكان النصيرات بالمحافظة الوسطى، والشهيد: بلال بدير حسين الاشرم 18 عام من النصيرات.

وقال القدرة: "الطواقم الطبية تتعامل مع عشرات الاصابات بالرصاص الحي والاختناق بالغاز شرق قطاع غزة".

فيما أصيب 62 مواطناً بالرصاص الحي والمطاطي، وبحالات اختناق إثر استنشاقهم الغاز المسيل للدموع، اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات متفرقة في الضفة الغربية مع جيش الاحتلال الصهيوني.

وقالت وزارة الصحة، وجمعية الهلال الأحمر، في بيانيْن منفصلين، إن طواقمهما قدمت العلاج لشخصين أصيبا بالرصاص الحي، ولـ 17 شخصا أصيبوا بالرصاص المطاطي، و43 أصيبوا بحالات اختناق، في مناطق متفرقة من الضفة.

واندلعت مواجهات اليوم الثلاثاء في مواقع متفرقة من الضفة الغربية عقب مسيرات نظمت إحياء للذكرى الـ70 للنكبة، أبرزها على مدخل مدينتي رام الله والبيرة الشمالي، وفي بلدات بدرس والنبي صالح غربي رام الله، وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، وفي حي باب الزاوية وسط مدينة الخليل.

كما اندلعت مواجهات على مدخل مدينة نابلس الجنوبي، واللبّن الشرقية جنوبي نابلس، وعلى مدخل مدينة قلقيلية الشرقي، وعلى مدخل مدنية طولكرم الغربي، وعلى مدخل مدينة سلفيت الغربي.

أصيب العشرات من الشبان اليوم الثلاثاء، بالاختناق جراء قمع قوات الاحتلال الصهيوني لمسيرات سلمية اندلعت في مناطق عدة بالضفة الغربية والقدس المحتلتين احتجاجاً على نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة واحياءً للذكرى الـ70 من النكبة الفلسطينية.

وأفادت مصادر محلية في الضفة المحتلة، أن المئات من المواطنين في مدن مختلفة من الضفة الغربية والقدس المحتلتين شاركوا في مسيرات سلمية ضد نقل السفارة الأمريكية إلى القدس المحتلة وإحياءً لذكرى النكبة الفلسطينية مما دفع قوات الاحتلال لقمع المتظاهرين بقنابل الغاز المسيل للدموع والرصاص المعدني.

وأوضحت، أن المواجهات اندلعت في البيرة ورام الله والخليل وبيت لحم ونابلس وقلقيلية وجنين بالضفة المحتلة كما اندلعت مواجهات في مدينة القدس.

وأشارت المصادر, أن العشرات من الشبان أصيبوا بالاختناق الشديد بعد استنشاقهم الغازات السامة التي أطلقتها قوات الاحتلال تجاههم وتم علاجهم ميدانياً.

وتركزت المواجهات على المناطق التماس ومحيط المستوطنات والحواجز المقامة على مداخل المدن والبلدات الفلسطينية، حيث قمع الجنود المسيرات التي توجهت من وسط المدن والقرى إلى تلك المناطق.

وكانت أعنف هذه المواجهات التي اندلعت في محيط مستوطنة بيت إيل المقامة على أراضي المواطنين عند المدخل الشمالي لمدينة البيرة، بعد وصول مسيرة دعت لها القوى والفصائل الوطنية والإسلامية في المدينة.

وهاجم الجنود خلالها المشاركين بقنابل الغاز والرصاص الحي، أصيب خلالها أربعة شبان، أصيبه منها بالرصاص الحي في الرأس، وثلاثة اصابات بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

وفي بلدة نعلين غربي رام الله انطلقت مسيرة غضب من وسط البلدة إلى مدخلها حيث الحاجز العسكري. وفي قرية دير ابو مشعل خرجت مسيرة باتجاه الشارع الالتفافي، حيث اندلعت مواجهات فوز وصول المسيرة، قام خلالها الجنود بإغلاق البوابة الحديدية على المدخل الشمالي للقرية.

وفي محافظة نابلس شمال الضفة الغربية اندلعت المواجهات شارع القدس، ومداخل قرية بلدة كفر قليل القريبة، حيث منع الجنود المشاركين في المسيرة التي انطلقت من وسط المدينة باتجاه حاجز حوارة جنوب المدينة.

وفي جنوب مدينة نابلس اندلعت المواجهات في كل من قرية بيتا، وقرية اللبن الشرقية، أصيب خلالها بحسب الهلال الأحمر عشرة بحالات اختناق جراء إطلاق قنابل الغاز بكثافة.

وفي باب الزاوية، وسط مدينة الخليل اندلعت المواجهات بين الشبان وجنود الاحتلال المتواجدين على الحاجز العسكري على مداخل البلدة القديمة، أصيب خلالها العشرات بحالات اختناق، وإصابتين بالرصاص الحي في الكتف والبطن.

وعلى المدخل الشمالي لمدينة بيت لحم، اندلعت المواجهات في محيط قبر بلال بن رباح، أصيب خلالها ثلاثة شبان أحدهم بالرصاص الحي بالقدم، وأصابه في الظهر بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط للصحافي موسى الشاعر.

كما اندلعت المواجهات المتفرقة في كل من المدخل الشمالي لمدينة قلقيلية، ومحيط مصانع جيشوري في طولكرم، وفي المنطقة الشمالية لمدينة سلفيت شمال الضفة الغربية، وعلى المدخل الجنوبي لمدينة أريحا وسط الضفة الغربية.

وفي محيط مدينة القدس اندلعت المواجهات عند المدخل بلدة الرام شمال المدينة، وعلى حاجز قلنديا شمال مدينة القدس المحتلة.

disqus comments here