سرايا القدس تهنئ شعبنا وأمتنا بحلول "رمضان"

الإعلام الحربي _ خاص

تقدمت سرايا القدس الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، بأحر التهاني والتبريكات للأمتين العربية والإسلامية عامة، وإلى الشعب الفلسطيني المرابط ومجاهديه وأسراه وجرحاه وعوائل الشهداء خاصة، بمناسبة حلول شهر الجهاد والانتصارات، شهر رمضان المبارك.

كما أبرقت سرايا القدس بأجمل التهاني العطرة إلى أمينها العام الدكتور المجاهد رمضان شلح "أبا عبد الله"، ونائبه الأستاذ المجاهد زياد النخالة "أبا طارق"، وللقيادة العسكرية والسياسية ولكافة مجاهديها ومقاتليها الأطهار وكافة المجاهدين من مختلف فصائل المقاومة الفلسطينية.

وحثت سرايا القدس مجاهدي فلسطين الأحرار على ضرورة استثمار شهر رمضان بالطاعات وقراءة القرآن وقيام الليل، والإكثار من التسبيح والاستغفار، وزيارة ذوي الشهداء والأسرى والجرحى لتفريج كربهم، وتحسّس بيوت الفقراء والمساكين والأيتام. مؤكدةً على ضرورة الاقتداء بالرسول الكريم (صلوات الله وسلامه عليه) قولاً وفعلاً وعملاً.

ووجهت السرايا التحية المعبقة بروائح المسك المنبثقة من بنادق المجاهدين المرابطين على ثغور فلسطين المقدسة، إلى أهالي شهداء الشعب الفلسطيني والجرحى والأسرى في سجون الاحتلال والجرحى البواسل، سائلة المولى عز وجل أن يفرج كربهم ويفك قيدهم وينعم الشعب الفلسطيني بالوحدة والحرية ورفع راية "لا اله إلا الله" خفاقة على أرض فلسطين كل فلسطين.

ودعت سرايا القدس كافة المسلمين في بقاع الأرض إلى توحيد الجهود وإخلاص النوايا وتوجيه الطاقات إلى نصرة القدس وفلسطين بقضيتها وثوابتها، التي لا تقبل المساومة حتى دحر العدو الظالم عن أرض الرسل والأنبياء.

disqus comments here